1961
تصفيات كأس العالم العسكرية
مالمو السويدي يزور بغداد
لم يتبق امام المنتخب العسكري اي مباريات تذكر خلال فترة الصيف القائض , لكن جهود القائمين على الكرة العراقية اسفرت عن دعوة فريقين اوربيين الى بغداد في شهر تشرين الثاني نوفمبر , هما مالمو رابع الدوري السويدي , وفريق سبارتاك ياريفان الارميني ثامن الدوري في الاتحاد السوفيتي ! وقد اعلن المدرب عادل بشير في الثاني من نوفمبر تشرين الثاني قائمة من (23) لاعبا للمباراتين , كانت حصة الاسد فيها لعميد الاندية العراقية القوة الجوية (13) لاعبا و (6) لاعبين من الفرقة الثالثة , وثلاثة لاعبين من الفرقة الثانية ولاعبا واحدا من الكلية العسكرية ! في العاشر من تشرين الثاني 1961 وعلى ملعب الكشافة وامام 10 الاف متفرج , تقابل المنتخب العسكري مع فريق مالمو السويدي , تالفت التشكيلة التي اختارها المرحوم عادل بشير من حامد فوزي لحراسة المرمى , جمولي الكابتن والوجه الصاعد جبار سبع , شامل فليح واديسن حسين هاشم قاسم زوية وكوركيس اسماعيل مع عادل عبد الله وعمو بابا ويورا للهجوم ! جاء فريق مالمو لبغداد وهو يفتقد لاعبين دوليين كانا مع منتخب السويد المشارك في الادوار الحاسمة لتصفيات كاس العالم 1962. منذ صافرة البداية بدا سعي السويديين كبيرا لتحقيق التقدم لكن بسالة حامد فوزي حالت دون ذلك , كذلك ساهمت رمياته الطويلة للكرة في بداية هجمات مرتدة سريعة للمنتخب العسكري بمجرد حصوله على الكرة , في الدقيقة العاشرة واثر تبادل جميل للكرة بين مهاجمي الفريق العراقي تمكن يورا من ان يفتتح التسجيل للعراق , اتبعه قاسم زوية بالهدف الثاني واضاف عادل عبد الله الهدف الثالث ليتقدم العراق 3-صفر في اول عشرين دقيقة من المباراة وسط دهشة الضيوف ! لم يرضخ السويديون لحقيقة الخسارة وعادوا للهجوم , حيث تمكن المهاجم اريكسن من تقليل الفارق الى 3-1 , وبعد دقيقتين يتمكن غوستافسن من خطف الكرة من المدافع الشاب جبار سبع ويرسلها الى شباك حامد فوزي , لتصبح النتيجة 3-2 بانتهاء الشوط الاول !!! في الشوط الثاني قدم الفريق الضيف افضل الفنون الكروية من خلال اللعب الارضي وسيطرة الظهيرين على منطقة الوسط لوأد الهجمات العراقية مبكرا , ورغم تالق حامد فوزي الا انه لم يستطع انقاذ الكرة الهائلة التي سددها المهاجم اريكسن من مسافة 35 ياردة والتي اعلنت تعادل الفريقين 3-3 ! لم تنته المباراة عند هذا الحد , ففي الدقيقة 87 , يستغل المتالق عادل عبد الله دربكة امام المرمى السويدي ليغمز الكرة بقدمه ويحرز الهدف العراقي الرابع والذي اطلق العنان لاحتفالات الجماهير , ليكون المرحوم عادل عبد الله المنقذ مرة اخرى من خلال تسجيل هدفه السادس خلال اربع مباريات !
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة

يورا 17
4-1
انقرة
العراق-تركيا
8/1
تصفيات العالم العسكرية

عادل عبد الل 2-عمو بابا 41
2-2
بغداد
العراق-تركيا
10/3
تصفيات العالم العسكرية
استهل العراق عودته للسيزم بالمشاركة في تصفيات بطولة العالم العسكرية التي جمعتنا مع المنتخب العسكري التركي ,  تالفت تشكيلة المنتخب التي اختارها المدرب عادل بشير من حامد فوزي لحراسة المرمى , جمولي وجليل شهاب وكريم افندي للدفاع , شامل فليح واديسون للوسط , عمو بابا وعادل عبد الله ويورا وقاسم زوية وعباس حمادي للهجوم . فازت تركيا في انقرة وتعادل الفريقان في بغداد , ليواصل الاتراك مشوارهم الذي انتهى باحرازهم لكاس العالم العسكرية في اخر المطاف
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة

عادل عبدالله2-يورا-قاسم زوية
3-4
بغداد
العراق العسكري-مالمو السويدي
10/11
ودية

محمد عبدالمجيد
2-1
بغداد
بغداد الاهلي-مالمو السويدي
12/11
ودية
والارمن في بغداد ايضا
المباراة التالية للمنتخب العسكري كانت ضد فريق سبارتاك يريفان من جمهورية ارمينيا السوفيتي , جرت المباراة بتاريخ 19/11/1961 على ملعب الكشافة وامام 10 الاف متفرج , وقد اختار المدرب عادل بشير تشكيلته والتي كانت نفس تشكيلة المباراة السابقة باستثناء تواجد حسين هاشم مع البدلاء مع كل من جليل شهاب وصلاح اسماعيل وفخري محمد سلمان ونوري ذياب.
في المقابل كان مدرب الفريق الضيف قد احتفظ باربعة لاعبين مهمين لم يشركهم  في المباراة الاولى والتي فاز فيها الفريق الضيف على منتخب بغداد الاهلي , وكان احدهم الجناح الايمن فليكس اروتيوينيان الذي انطلق كالسهم صوب المرمى العراقي وتجاوز الدفاع وارسل الكرة الى الشباك بعد ثلاث دقائق فقط على انطلاق المباراة !
قدم الفريق الارميني مباراة قوية ولعب اغلب دقائق المباراة في ساحة الفريق العراقي , وكان تالق حامد فوزي وحيلولته دون زيادة غلة الاهداف العنوان البارز للمباراة , في المقابل لم يتمكن الهجوم العراقي من تشكيل خطورة كبيرة على الدفاع الارميني الصلب , لتكون تلك المباراة هي الفوز رقم 33 للفريق الضيف خلال مبارياته الخارجية ال 37 الاخيرة ! ولم تخل المباراة من بعض اجواء الطرافة , ففي التحام عنيف مع المدافع الارميني تمزق سروال عمو بابا من الخلف في اكثر المواقف احراجا في حياته الرياضية , وعموما ورغم الخسارة الا ان النتيجة كانت مقبولة للفريق العراقي وهو يقابل احد الفرق المهمة في الدوري السوفيتي , وكان الفريق الارمني قد وصل لبغداد بعد انتهاء زيارته لطهران حقق خلالها الانتصار في جميع المباريات التي خاضها ومنها فوزه على منتخب ايران 3-1 !

تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة

شامل طبرة
2-1
بغداد
بغداد الاهلي-سبارتاك يريفان
17/11
ودية


1-0
بغداد
العراق العسكري-سبارتاك يريفان
19/11
ودية
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة


3-4
البصرة
الميناء-نفط عبادان الايراني

ودية


1-0

الميناء-شاهين خورمشهرالايراني

ودية


2-1

الميناء-شاهين عبادان الايراني

ودية


1-1
البصرة
الجنوب البصري-شعاع الايراني

ودية


2-9

القوة الجوية-لتل رزنكتن الانكليزي

ودية


0-0

المصلحة-الجيش البرطاني

ودية
(((اللقاءات العراقية-الانكليزية)))
نظم اتحاد الكرة العراقي في شهر اذار مباراة ودية بين المنتخب العراقي ومنتخب الجيش البريطاني ومقره قبرص , حيث وصلت طائرة الفريق الانكليزي الى بغداد في 21-اذار مارس واقام الوفد الضيف في فندق سميراميس . ضم الفريق الانكليزي اربعة محترفين واحدا من دوري الدرجة الاولى في اسكتلندا واثنين من الدرجة الثانية اضافة الى لاعب واحد من الدوري الانكليزي الدرجة الرابعة. جرت المباراة على ارض ملعب الكشافة وحضرها خمسة الاف متفرج , اختار المدرب عادل بشير تشكيلته للمباراة فتالفت من كاظم ياسين لحراسة المرمى , جمولي كابتن الفريق وجليل شهاب وكريم افندي للدفاع , شامل فليح واديسن للوسط , كوركيس اسماعيل وقاسم زوية وعمو بابا وعادل عبد الله ويورا للهجوم ! افتتح منتخبنا التسجيل في الدقيقة 15 عن طريق كوركيس اسماعيل لكن سرعان ما رد عليه الانكليز بهدف التعادل , وقبل مرور نصف ساعة اوشك عادل عبد الله على اعادة التقدم العراقي عندما تجاوزت كرته الحارس الانكليزي قبل ان ينقذها المدافع في اللحظة الاخيرة , كما تالق يورا في تلك المباراة بشكل لافت وهو يغربل دفاعات الخصم ذات اليمين وذات الشمال بشكل بدا وكان الكرة ملتصقة بقدميه , اما قاسم زوية فقدم مباراة للنسيان من خلال كم الفرص السهلة التي اضاعها , في المقابل تعرض الحارس كاظم ياسين الى اصابة ادت الى خروجه خلال الاستراحة وعودة الحارس حامد فوزي للمشاركة ! قبل نهاية الشوط الاول احرز عادل عبد الله هدف العراق الثاني , وفي الشوط الثاني اضاف عادل هدفين اخرين ورد عليه الانكليز بهدف لتنتهي المباراة بفوز العراق 4-2


تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة

كوركيس اسماعيل -عادل عبد الله 3
2-4
قبرص
العراق العسكري-الجيش البريطاني
23/3
ودية
نتائج اخرى سجلت في هذا العام
انسحاب العراق من الدورة الرياضية العربية الثالثة
خلال شهر ايار مايو اعلن اتحاد الكرة العراقي قائمة من (33) لاعبا للتدريب على ارض ملعب الكشافة استعدادا للمشاركة في الدورة الرياضية العربية الثالثة والتي كان من المقرر ان تجري في المغرب في شهر سبتمبر ايلول القادم , وضمت التشكيلة المستدعاة كلا من :
لحراسة المرمى : حامد فوزي (القوة الجوية) -محمد ثامر(المصلحة)- نيسلون عيسى (الاثوري) -محمد رضا (امانة العاصمة) , للدفاع : جليل شهاب (الجوية) -جميل عباس (الفرقة الثالثة)- جبار محمد(منتخب الشرطة) -كلبرت سامي(منتخب الشرطة) -خضر علوان (المصلحة) -جبار رشك(امانة العاصمة) -لطفي عبد القادر(المصلحة) -صباح هادي (الفيلية) -عبد الرحمن الناصر (شرطة المرور) - للوسط " اديسون ايشاي (الجوية) -شامل فليح (الفرقة الثالثة) -يونس حسين (منتخب الشرطة) -يوئيل كوركيس(منتخب الشرطة) - خوشابا لاو(المصلحة) -الهجوم : عمو بابا (الجوية) -يورا ايشايا (القوة الجوية) -كوركيس اسماعيل (الفرقة الثالثة) -قاسم محمود (الكلية العسكرية) -محمد عبد المجيد (المصلحة) -ارميك ساهاكيان (منتخب الشرطة)-نوري ذياب (الفرقة الثالثة) -شاليمو اوديشو(الاثوري) -شامل طبرة(منتخب الشرطة)-شاكر اسماعيل (السكك) -قيس حميد(الاسالة) -محمد نجم شعيطة (المصلحة) -فاضل عبد المجيد(المصلحة) -البرت خوشابا(المصلحة)-سامي محمود(الفيلية)
وضع اتحاد الكرة منهاجا تدريبيا يشمل اقامة معسكر تدريبي في الاتحاد السوفيتي في شهر 6 استعدادا للدورة , بدا الفريق بوحدات تدريبية ايام الاحد والاثنين والثلاثاء في الساعة 5 عصرا على ملعب الكشافة يوم 14 مايس ايار , على ان تستمر التدريبات عشرة ايام يتم على ضوئها اختيار التشكيلة المغادرة للمعسكر , ولكن الامور سارت في مسار اخر ! حيث وجهت اللجنة المنظمة للالعاب العربية دعوة للكويت للاشتراك في الدورة الرياضية العربية في الدار البيضاء ليعلن العراق على الفور انسحابه من الالعاب

عاد النشاط الى الكرة العراقية مجددا في هذا العام فقد سجل المنتخب العسكري عودته الدؤبة الى المشاركة في تصفيات العالم العسكرية بعد غياب لم يدم طويلا ليصبح بعد ذلك تقليدا سنويا  حيث اشترك العراق في التصفيات خلال جميع البطولات التي اقيمت في عقد الستينات لكن وبسبب الواقع الجغرافي فان الطموحات العراقية كانت تصطدم في كل مرة  بالحاجزين الكبيرين تركيا وايران من جهة اخرى شهد هذا العام اول زيارة لفريق سويدي للعراق وهو فريق مالمو المعروف ولعبت فرقنا امام اكثر من فريق انكليزي! كما حل فريق سبارتاك يريفان القادم من جمهورية ارمينيا السوفيتية ضيفا في بغداد 
شكرا للاخ