1988
في تونس الخضراء
واصل منتخبنا رحلته العربية ... استعدادا للمنافسات القادمة ومنها كاس الخليج .. ليحط رحاله في تونس الخضراء .. التي يعود اخر تواجد له فيها الى 13 عاما مضت ضمن بطولة كاس فلسطين الثالثة ... ! ففي الخامس والعشرين من شباط فبراير لعب منتخبا لقاءا وديا مع نظيره التونسي .. ليتمكن شبابنا من تحقيق اول انتصارا على تونس على ارضها وبين جماهيرها .. وبهدفين دون مقابل ..بعد اداء واثق ومميز لمنتخبنا ... واحرز الهدفين الهداف الرائع احمد راضي والمايسترو باسل كوركيس
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

احمد راضي-باسل كوركيس
0-2
تونس
العراق-تونس
25/2
ودية
7
عام ناجح ومتميز بكل المقاييس .. اذ حققت فيه الكرة العراقية اروع نتائجها .. وبدات تخطو خطواتها باتجاه العالمية .. فلم لم يخل اي شهر من اشهره من نشاط لاحد منتخباتنا او انديتنا .. فعلى صعيد المنتخب الوطني كان التاهل الى اولمبياد سيؤول واحراز كاسي العرب والخليج ابرز المحطات .. وعلى صعيد منتخب الشباب كان احراز كاس اسيا بعد عشر سنوات من الغياب انجازا مشهودا .. كما حقق منتخبات الناشئين واندية الرشيد والشباب نجاحات ملحوظة في البطولات العربية والاسيوية التي اشتركت فيها .. وضمن احصاءات الفيفا فقد تفوق العراق على منتخبات عريقة كالبرازيل والمكسيك في قوة هجومه والاهداف التي حققها خلال هذه السنة ... وقد شهدت نهاية العام مكافاة رائعة تمثلت في رفع الحظر عن مباريات العراق في ملعبه اثر زوال الاسباب التي ادت اليه 
منتخبنا الشبابي في البحرين
في تلك الاثناء .. كان منتخب الشباب يتوجه الى دولة البحرين الشقيقة .. ليبدا معسكرا تدريبيا استعدادا لتصفيات شباب اسيا ..حيث خاض في التاسع والعشرين من ايار مايو مباراة مع المنتخب الوطني البحريني .. ليقدم منتخبنا الشبابي مستوى مميزا حقق به فوزا مشهودا على المنتخب البحريني .. بهدف واحد كان بامضاء المتالق ليث حسين وهي المرة الثانية التي يسجل فيها على البحرين في غضون شهرين ... ! في المباراة الثانية تعادل منتخبنا الشبابي مع منتخب شباب البحرين سلبيا ..قبل ان يعود ويتغلب عليه بهدفين لليث حسين وفاضل عبد النبي
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

ليث حسين
0-1
المنامة
شباب العراق-منتخب البحرين
29/5
ودية
18


0-0
المنامة
شباب العراق-شباب البحرين
2/6
ودية
19

ليث حسين-فاضل عبدالنبي
0-2
المنامة
شباب العراق-شباب البحرين
4/6
ودية
20
بعد النجاح الذي حققه مع منتخب الشباب في التصفيات الاسيوية .. اختير المدرب الدكتور جمال صالح ليخلف شيخ المدربين في قيادة المنتخب الوطني .. وهي المرة الثانية التي يقود فيها المدرب الذي يعد من الكفاءات التدريبية الاكاديمية .. المنتخب العراقي .. بعد ان سبق له قيادة المنتخب الثاني في بطولة مرديكا عام 77
د.جمال صالح مدربا لمنتخبنا الوطني
نادي الشباب يحرز بطولة عمان الخضراء
بعد بروزه في الساحة المحلية ومنافسة على لقب الدوري لاكثر من موسم .. مثل نادي الشباب مدينة بغداد في بطولة عمان الخضراء (بطولة المدن العربية) وتالف وفده من المدرب انور جسام ومن اللاعبين وعد عبد الوهاب وهيثم متعب ومحمود جاسم ومجيد عبد الرضا وكريم محسن ورحيم محسن وغانم عريبي وعصام جاسم وكريم جعفر وناجح رحيم ... حقق الفرق الفوز على منتخبات مدن جدة ودمشق والقاهرة لينجح في الختام في الفوز على منتخب مدينة الجزائر بالهدف الذي احرزه البديل ناجح رحيم في الدقيقة 110 من المباراة والوقت الاضافي
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة

كريم هادي 2
0-2
عمان
الشباب-مدينة جدة
?/4
بطولة عمان الخضراء

كريم هادي-مجيد عبدالرضا
0-2
عمان
الشباب-مدينة دمشق
?/4
بطولة عمان الخضراء

مجيد عبدالرضا-غانم عريبي
2-2
عمان
الشباب-مدينة الجزائر
?/4
بطولة عمان الخضراء

مجيد عبدالرضا
0-1
عمان
الشباب-مدينة القاهرة
11/4
بطولة عمان الخضراء

ناجح رحيم 110
0-1
عمان
الشباب-مدينة الجزائر
13/4
بطولة عمان الخضراء
منتخبنا يعسكر في يوغسلافيا
واصل منتخبنا الوطني جولاته الكروية التي يخوض فيها مبارياته استعدادا للاستحقاقات الخارجية .. وهذه المرة كانت المحطة العراقية في يوغسلافيا .. والتي ابتداها بلقاء فريق رادينشكي اليوغسلافي .. والتغلب عليه بخمسة اهداف مقابل هدفين ..وبعد اربعة ايام .. التقى منتخبنا بفريق زيمون اليوغسلافي وتعادل معه بهدفين حملا توقيع الهداف العائد حسين سعيد
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


2-5
يوغسلافيا
العراق-رادينشكي اليوغسلافي
26/5
ودية
16

حسين سعيد2
2-2
يوغسلافيا
العراق-زيمون اليوغسلافي
29/5
ودية
17
التصفيات الاولمبية

في1/1: انطلقت منافسات جولة الاياب من تصفيات الدور الحاسم في مستهل العام 88 ... واختار العراق العاصمة العمانية مسقط والتي شهدت فوزنا بكاس الخليج عام 84 لتكون الارض التي يخوض عليها مبارياته ... بعد ان وفر المسؤولون العمانيون كل التسهيلات لاستضافة منتخبنا على الوجه الامثل ! واحتفظ منتخبنا بكادره التدريبي الذي يقوده شيخ المدربين في خطوة نادرة بعد ان اعتدنا على اقالة المدرب بعد كل خسارة .. وقد اسهمت تلك الخطوة الصحيحة في ديمومة الاستقرار في تشكيلة المنتخب واستمراره في المنافسة .. ! شهدت منافسات جولة العودة .. مقابلات المنتخبات الاربعة وفق الترتيب السابق .. فافتتح منتخبنا مع المنتخب السعودي التصفية في نفس الوقت الذي جرت فيه مباراة الكويت وقطر ...! في هذه المباراة .. استمر غياب عدنان درجال وحسين سعيد ... فيما عاد حبيب جعفر للمشاركة ... اضافة الى استقرار الحارس الشاب احمد جاسم كحارس المرمى الاول لمنتخبنا بعد ابتعاد رعد حمودي نهائيا ..لتبدا مسيرة الحارس الشاب المثمرة مع المنتخب ! في هذه المباراة استمر باسل كوركيس مع سمير شاكر الذي اصبح قائد الفريق مع الاخوين علاوي في الدفاع ... فيما لعب الثنائي ناطق هاشم واسماعيل محمد مع حبيب وسعد على الجانبين .. في حين اشترك حارس محمد كمهاجم ثان الى جانب احمد راضي .. ولم يفلح منتخبنا رغم كل هذه الاسماء اللامعة من توظيف جهوده للفوز بالمباراة على المنتخب السعودي الذي كان يجيد الدفاع اكثر من الهجوم .. فرغم تقدم منتخبنا بالهدف الاول الذي احرزه الكابتن سمير شاكر من علامة الجزاء ... الا ان الفرحة لم تدم طويلا بعد ان ادرك السعوديون التعادل بعد اربع دقائق .. ليكون هذا الهدف ثاني واخر اهدافهم في التصفيات باسرها .. وبذلك يكون منتخبنا قد فقد نقطة مهمة كان الحصول عليها يمكن ان يعني الكثير .. ! وفي المباراة الاخرى نجحت قطر بالعودة بنقطة مهمة عندما تعادت في الكويت سلبيا ليبقى الوضع على حاله .. الكويت في المقدمة بست نقط .. يليها منتخبنا باربع .. ثم السعودية وقطر بثلاث نقاط
في8/1:تواصلت التصفيات في جولتها الخامسة .. ليقابل منتخبنا في مسقط ايضا ضيفه المنتخب القطري .. ! ولعب منتخبنا بنفس تشكيلته السابقة .. عدا زج معد ابراهيم بدل باسل كوركيس في الدفاع . واشراك غانم عريبي في اليسار .. ليكون موقع كريم علاوي مع لاعبي الوسط ناطق وحبيب وسعد .. كما لعب علي حسين مع احمد راضي في الهجوم لتشهد دقائق تلك المباراة بروز الجناح الايمن الشاب حبيب جعفر الذي حير المدافعين القطريين ودوخهم .. قبل ان يفتتح التسجيل لمنتخبنا ... ليتسيد لاعبونا الملعب .. ويضيف احمد راضي الهدف الثاني لنا من كرة مستريحة لعبها بثقة وبرود زائدين في الشباك القطرية .. وبعد ان لعب القطريون ضربة البداية .. وتناقلوا الكرة فيما بينهم .. نجح الغزال الاسمر علي حسين في قطع الكرة من الدفاع القطري .. لينطلق كالسهم منفردا بالحارس القطري ويودع الكرة الشباك محرزا الهدف العراقي الثالث ..والذي انتهى به الشوط الاول 3-صفر ! وفي الشوط الثاني واصل منتخبنا سيطرته على الفريق القطري ليعود حبيب ويسجل هدفه الثاني والرابع لمنتخبنا .. كما سجل القطريون الاصابة الشرفية .. لينتصر منتخبنا 4-1 ...وبذلك يكون الانتصاران الكبيران اللذان حققهما منتخبنا قد محيا الالام التي سببتها لنا الكرة القطرية في الفترة السابقة ! وفي المباراة الثانية ..نجح المنتخب السعودي في وضع حجر عثرة في طريق الكويتيين بعد ان تعادل معهم سلبيا .. ليبقى امر البطاقة الثمينة مرهونا بلقاء الحسم .. بعد ان اصبح المنتخبان السعودي والقطري خارج حسابات المنافسة .. حيث تتصدر الكويت برصيد 7 نقاط يليها منتخبنا برصيد 6 ... ثم السعودية 4 وقطر 3 نقاط  
في15/1:كان منتخبنا الاولمبي على موعد مع المواجهة الحاسمة والمرتقبة مع المنتخب الكويتي ... مباراة الثار للهزيمة السابقة ...ولثار اولمبي اخر عمره ثماني سنوات ..! في تلك المباراة .. عاد حسين سعيد وعدنان درجال الى تشكيلة المنتخب ليزيدا من فرص تاهله ... فلعب للعراق .. احمد جاسم لحراسة المرمى .. عدنان درجال وسمير شاكر وخليل علاوي وغانم عريبي للدفاع .. ناطق هاشم وكريم علاوي وحبيب جعفر وسعد قيس للوسط .. احمد راضي وحسين سعيد في الهجوم ... ومنذ البداية بدا عزم منتخبنا على انتزاع النصر الذي يؤهلنا وحده الى الاولمبياد .. وهذا ما تحقق بقذيفة من قدم كريم محمد علاوي الذي اعاد ذكريات مكسيكو يوم سجل الهدف الغالي في شباك قطر في كلكتا .. ليسهم الهدف الذي جاء في الدقيقة الثانية والعشرين في وضع منتخبنا على صخور سيؤول وعبثا حاول الكويتيون بقيادة ملكهم فيصل الدخيل تحقيق التعادل الذي لم يتحقق بفضل اصرار ابناء الفراتين الذي اقتنصوا التذكرة الخضراء . بفضل هجومهم الكاسح الذي احرز عشرة اهداف خلال الدور الحاسم .. وبهذا الفوز رفع منتخبنا رفع منتخبنا رصيده الى ثمان نقاط مقابل سبع للكويتيين ..  ليصل العراق مرة ثالثة الى الاولمبياد وللمرة الثانية بقيادة شيخ المدربين عموبابا الذي اثبت مرة اخرى انه الورقة التدريبية الرابحة ..التي تحصد للكرة العراقية اروع القابها

تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

سمير شاكر 51 ج
1-1
مسقط
العراق الاولمبي-السعودية الاولمبي
1/1
التصفيات الاولمبية
1

حبيب جعفر2-احمد راضي-علي حسين
1-4
مسقط
العراق الاولمبي-قطر الاولمبي
8/1
التصفيات الاولمبية
2

كريم محمد علاوي22
0-1
مسقط
العراق الاولمبي-الكويت الاولمبي
15/1
التصفيات الاولمبية
3
عودة الى ارض الكنانة
يقول المثل ان الذي يشرب من ماء النيل .. وفي شباط فبراير من هذا العام سرى هذا المثل على اعضاء لاعبي المنتخب الوطني ... فبعد عام من زيارتهم لمصر .. عاد منتخبنا ليعسكر من جديد في القاهرة .. ويخوض عددا من اللقاءات الودية التي بداها بملاعبة فريق يمثل اندية مصر .. وقدم منتخبنا مستوى يختلف كليا عن المستويات المتواضعة التي قدمها في العام الماضي وتغلب على الفريق المصري بهدفين حملا توقيع احمد راضي وعلي حسين .. وبعد يومين التقى منتخبنا بفريق المقاولون العرب وتغلب عليه بنفس النتيجة ..في مباراة تالق فيها النجم سعد قيس وسجل احد اهداف العراق ..قبل ان تصيبه عين الحسود ويتعرض لاصابة منعته من اللعب لاسابيع ...اما اخر المباريات فتعادل فيها منتخبنا المستريح مع نادي المحلة بهدف واحد .. وسجل هدفنا عماد جاسم ... ليستقل لاعبونا الطائرة باتجاه المغرب العربي
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

احمد راضي-علي حسين
0-2
القاهرة
العراق-اندية مصر
17/2
ودية
4

سعد قيس-خليل علاوي
0-2
القاهرة
العراق-المقاولون العرب المصري
19/2
ودية
5

عماد جاسم
1-1
القاهرة
العراق-المحلة المصري
22/2
ودية
6
الذهب الخليجي عراقي
الى المملكة العربية السعودية وصل وفد منتخبنا الوطني للاشتراك في بطولة كاس الخليج التاسعة ... التي اقيمت على ستاد الملك فهد الفخم في الرياض والذي افتتح خصيصا في هذه الدورة ! وتالف وفدنا من عموبابا مدربا وحازم جسام وقاسم ابوحديد مساعدين ... وكل من : احمد جاسم وسهيل صابر وعماد هاشم وحسن كمال وحميد رشيد ومعد ابراهيم وعدنان درجال وغانم عريبي وباسل كوركيس وحبيب جعفر وليث حسين وعلي حسين شهاب وعلي عبد الكاظم وكريم علاوي وحارس محمد واحمد راضي ويونس عبد علي وعماد جاسم وخليل علاوي وسمير شاكر وناطق هاشم ... فيما غيبت الاصابة كلا من حسين سعيد وسعد قيس الذي تماثل للشفاء والتحق بالفريق قبيل انطلاق الدورة ..لكن نظام المسابقة لم يسمح باضافة اسمه الى القائمة ... ! شهدت الدورة تسجيل المشاركة الخليجية الرابعة على التوالي لعدنان درجال وحارس محمد ولو اشترك هداف الخليج حسين سعيد لعادل رقميهما .. فيما كانت الدورة بمثابة المشاركة الثالثة لاحمد راضي وناطق هاشم وعلي حسين وكريم محمد علاوي وباسل كوركيس وعماد جاسم.. والثانية لخليل علاوي وحسن كمال وحبيب جعفر وليث حسين ..! ولعل ابرز ما ميز الدورة .. هو الكاس الذهبية الجميلة التي قدمتها المملكة ..والتي صيغت من الذهب الخالص لتبلغ كلفتها نصف مليون ريال .. ! كانت الترشيحات في صالح الثلاثي المتلازم العراق-الكويت-والسعودية التي توقع كثيرون ان تكون حصان الدورة الاسود .. فيما كان شيخ المدربين يحلم بتحقيق الانجاز غير المسبوق ليحمل كاس البطولة كما فعل في بغداد 79 ومسقط 84
في4/3: بدا منتخبنا مشواره لاستعادة اللقب ..بمواجهة محسومة نظريا مع عنق الزجاجة واضعف فرق الخليج وقتها المنتخب العماني ...في تلك المباراة ثبت ان المباراة تلعب على المستطيل الاخضر وليس على الورق .. فلقد قدم منتخبنا عرضا فقيرا فاجا كل المتابعين .. ووضع اكثر من علامة استفهام على وضع الفريق وفرصته في المنافسة .. بعد جانب الحظ لاعبينا .. ووقف الحارس العماني يوسف عبيد كالعملاق في مرماه ليتصدى لكرات احمد راضي وناطق هاشم وبقية اللاعبين ... وفي الجانب الاخر استغل العمانيون حالة انعدام الوزن ليهزوا مرمى احمد جاسم باول اهدافهم في البطولة .. وعبثا حاول لاعبونا فعل شئ ... لينتهي الشوط الاول عمانيا صفر-1 .. ! في الشوط الثاني بكر منتخبنا بالهجوم .. وفي الدقيقة الخمسين لعب عدنان درجال احدى كراته الطويلة المعروفة .. هياها احمد راضي براسه داخل منطقة الجزاء لعلي حسين الذي اودعها الشباك ... محرزا هدف التعادل الذي حفظ ماء وجهنا في الدورة .. ليكون ذلك اول تعادل للعمانيين معنا في تاريخ دورات الخليج
في8/3: خاض منتخبنا مباراته الثانية .. التي كان طرفها المنتخب الكويتي .. في وقت كان بارومتر اللقاءات بين الفريقين في الدورة  يشير الى التعادل بانتصارين لكل منهما .. بضمنها طبعا الفوز الذي حققته الكويت على المنتخب الثاني في الدورة الفائته .. ! كان على منتخبنا ان ينتفض من غفوته اذا اراد المنافسة فعليا ..وهذا ما تحقق ففي الدقيقة التاسعة والثلاثين واثر ركلة ركنية تمكن الهداف الذهبي احمد راضي من احراز هدف السبق في شباك سمير سعيد .. وعبثا حاول الطرفان تغيير النتيجة لتنتهي المباراة بفوز منتخبنا بهدف ثمين كرر به ما فعله في مسقط قبل اسابيع .. وازاح الازرق الكويتي عن طريقه صوب الكاس
في10/3:تواصلت منافسات الدورة .. وقابل منتخبنا نظيره الاماراتي ... في مباراة مثيرة سيطر عليها منتخبنا .. ولكن عبثا فقد تالق عبد القادر حسن الحارس الاماراتي وانقذ مرماه اكثر من مرة .. فيما استراح احمد جاسم .. لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي .. ويحصل منتخبنا على نقطة وحيدة .. في سعية لمنافسة المنتخب السعودي على اللقب .. كما حصل الكابتن عدنان درجال على انذار .. هو الثاني له في الدورة ليغيب عن المباراة القادمة
في13/3:غاب درجال .. فناب عنه سمير شاكر في الدفاع والقيادة .. فتالف منتخبنا من احمد جاسم لحراسة المرمى ... سمير شاكر وامامه حسن كمال ..وحميد رشيد وكريم محمد علاوي على الجانبين ... للدفاع .. ناطق هاشم مع باسل كوركيس في الوسط مع حبيب جعفر وليث حسين على اليمين واليسار .. وحارس محمد واحمد راضي للهجوم .. ورغم الافضلية النسبية لمنتخبنا في الشوط الاول الا انه فشل في هز الشباك ... ! في الشوط الثاني .. تالق حبيب جعفر وبشكل فاق التصورات ..واستطاع ان يفتتح التسجيل لمنتخبنا في الدقيقة 58 اثر كرة تالق في تهيئتها اللاعب الشاب ليث حسين ليودعها حبيب الشباك القطرية ... واستمر التقدم بهذا الهدف الجميل حتى الدقيقة 80 .. عندما لعب حبيب ايضا كرة رائعة .. تلقاها احمد راضي بقفزة وضربة راس رائعة لم يتوقعها حتى الحارس القطري بعد ان ظن الجميع ان الكرة في طريقها الى الخارج واذا بها تستقر في الشباك ..ولم تمض الا دقيقة واحدة .. واذا باحمد راضي يضيف هدف المباراة الثاني وهدفه الثالث في الدورة من كرة ارضية هياها حبيب ايضا .. لتنتهي المباراة بانتصار كبير لمنتخبنا 3-صفر ..ليحقق منتخبنا اكثر من غرض بهذا الفوز .. ففي المقام الاول اثبت سيطرته وافضليته على الفريق القطري .. وفي المقام الثاني .. دحض الاتهامات التي تقول ان منتخب العراق يلعب في شوط واحد هو الشوط الاول .. وفي المقام الثالث فان النتيجة الكبيرة اعطت دفعا معنويا قويا لمنتخبنا في سعية لنيل لقب البطولة
في16/3: كان منتخبنا على موعد مع مباراة الحسم ... او نهائي البطولة غير الرسمي .. حيث تواجه منتخبنا مع المنتخب السعودي الذي جمع حتى تلك المباراة (7) نقاط في مقابل ست لمنتخبنا .. وبالتالي كان امام شبابنا الفوز ولاشئ غيره اذا ارادوا الامساك بالكاس ... ! مثل العراق في المباراة نفس التشكيلة بعد عودة عدنان درجال من الايقاف .. لكن التغيير الوحيد كان اشتراك غانم عريبي في الجانب الايسر بدل حميد رشيد ومشاركة علي حسين في الجناح الايسر بدل ليث حسين .. ! وانطلقت المباراة .. والمنتخبان في حالة توجس .. لان اي غلطة تعني الخسارة والخروج من دائرة المنافسة .. لذلك لم يسجل الطرفان اي هدف لينتهي الشوط الاول سلبيا .. ! في الشوط الثاني بادر منتخبنا في الهجوم .. ونجح  غانم عريبي في كسر مصيدة التسلل السعودية لينطلق بسرعة البرق نحو المرمى .. ويحول كرة بالمسطرة لاحمد راضي الذي اودعها الشباك السعودية معلنا تقدم منتخبنا بالهدف الاول ....لتنتعش امال منتخبنا في العودة بالكاس ... وفي الدقيقة 72 .. لعب باسل كوركيس كرة هات وخذ مع احمد راضي كسر بها المصيدة السعودية مجددا وانفرد بالحارس سالم مروان الذي خرج للتغطية لكن باسل اودعها الشباك بخبرة المعلم .. ليتقدم منتخبنا لعبا ونتيجة 2-صفر ... وتتحول الاف الجماهير السعودية لتشجيع منتخبنا البطل في سابقة هي الاول من نوعها في تاريخ دورات الخليج
في18/3:بقيت امامنا خطوة واحدة لاحراز اللقب .. ونيل الذهب .. للمرة الثالثة .. عندما تواجه منتخبنا مع نظيره البحريني .. وقد شارك منتخبنا بنفس عناصره .. باستثناء عودة ليث حسين للمشاركة .. والذي اكد وجوده وعلو كعبه الكروي رغم صغر سنه عندما هز الشباك البحرينية في الدقيقة 49 محرزا هدف المباراة الوحيد في شباك الحارس الشهير حمود سلطان .. ليتوج العراق بذهب الخليج للمرة الثالثة والاخيرة لحد الان .. كما نال حبيب جعفر لقب افضل لاعب في البطولة .. وحصل احمد راضي على جائزة هداف البطولة مناصفة مع الاماراتي زهير بخيت بعد ان سجلا اربعة اهداف 

تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

علي حسين 50
1-1
الرياض
العراق-عمان
4/3
كأس الخليج
8

احمد راضي 39
0-1
الرياض
العراق-الكويت
8/3
كأس الخليج
9


0-0
الرياض
العراق-الامارات
10/3
كأس الخليج
10

حبيب جعفر58-احمد راضي80 و81
0-3
الرياض
العراق-قطر
13/3
كأس الخليج
11

احمد راضي58-باسل كوركيس 72
0-2
الرياض
العراق-السعودية
16/3
كأس الخليج
12

ليث حسين  49
0-1
الرياض
العراق-البحرين
18/3
كأس الخليج
13
انسحاب العراق من تصفيات امم اسيا
بعد غيابه عنها في الدورتين السابقتين في 80و84 .. دخل العراق ولاول مرة منذ 13 عاما قرعة تصفيات الامم الاسيوية ..واوقعت القرعة منتخبنا ضمن المجموعة الاسيوية الثانية مع منتخبات الكويت واليابان وماليزيا وباكستان والاردن ... والتي استضافت ماليزيا تصفياتها بطريقة التجمع لجولة واحدة لتاهيل منتخبين الى الادوار النهائية .. وبينما كان الجميع بانتظار مشاركة بطل الخليج وممثل اسيا في الاولمبياد .. اذا باتحاد الكرة يقرر الانسحاب من البطولة احتجاجا على قرعة مباريات المجموعة التي منحت لمنتخبات اخرى اوقاتا للراحة بين مباراة واخرى اكثر مما منحته لنا .. وبذلك يستمر غياب العراق عن البطولة الاسيوية للامم
منتخبنا الوطني في بطولة كاس الرئيس الكوري
مرة اخرى يوجه الكوريون الدعوة لنا للمشاركة في بطولة كاس الرئيس الكوري .. التي ارتفع عدد الفرق المشاركة فيها الى (16) فريقا من اوربا واسيا وافريقيا والامريكتين ..حيث كان العراق البلد الاسيوي الوحيد الذي وجه له الكوريون الدعوة ! قسمت الفرق الى اربع مجموعات .. وتواجد منتخبنا ضمن المجموعة الرابعة .. التي بداها بالتغلب على منتخب كوريا الجنوبية الاولمبي بهدفين نظيفين حملا علامة حسين سعيد .. وبعد يومين تغلب منتخبنا على فريق جمنازيا الارجنتيني بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد ... احرز للعراق كريم محمد علاوي وسعد قيس واحمد راضي .. واختتم منتخبنا منافسات المجموعة بتحقيق الفوز على شباب هنغاريا الذي قدم مباراة خشنة تعرض فيها عدد كبير من لاعبي المنتخب لاصابات مختلفة .. لتؤل النتيجة النهائية الى فوزنا بهدفين لحسين سعيد وغانم عريبي مقابل هدف للهنغار .. وبذلك تصدر منتخبنا المجموعة الرابعة وتاهل الى دور الثمانية ليقابل ثاني المجموعة الثالثة ... فريق نيو اناو النايجري .. وبفعل الغيابات لم يقدم منتخبنا الاداء المرجو ليخسر المباراة بهدفين لهدف .. ويعود عند هذا الحد الى بغداد
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

حسين سعيد 33,84
0-2
سيؤول
العراق-كورياالجنوبية ب
18/6
كأس الرئيس الكوري
21

كريم علاوي-سعد قيس-احمد راضي
1-3
سيؤول
العراق-جمنازيا الارجنتيني
20/6
كأس الرئيس الكوري
22

حسين سعيد-غانم عريبي
1-2
سيؤول
العراق -هنغاريا للشباب
22/6
كأس الرئيس الكوري
23

حسن كمال 62
2-1
سيؤول
العراق-نيواناو النايجيري
24/6
كأس الرئيس الكوري
24
بعد ان قاده للوصول الى الاولمبياد مرة اخرى .. وقاده لاحراز كاس الخليج للمرة الثالثة .. قدم الكابتن عموبابا مدرب المنتخب ... استقالته من مهمة تدريب المنتخب الوطني .. عقب ثلاثة ايام من الخسارة امام الفريق النايجيري .. بسبب سوء حالته الصحية ومعاناته مع مرض السكري ... وقد قبل اتحاد الكرة الاستقالة .. لتنتهي (مؤقتا) الفترة التدريبية الثالثة له مع المنتخب
عموبابا يقدم استقالته
شباب العراق على العين والراس
في شهر حزيران يونية ايضا ... سافر منتخبنا الشبابي تحت قيادة د0جمال صالح الى جزر المالديف للاشتراك في منافسات المجموعة الثانية لتصفيات شباب اسيا .. وهي البطولة التي اخفق العراق في بلوغ نهائياتها في البطولتين الاخيرتين .. ! في هذه المرة قدم شبابنا مستوى رفيعا ..لتكون تلك اول دلائل ولادة جيل جديد من اللاعبين الرائعين .. اصبحوا فيما بعد اعمدة الكرة العراقية .. ! في هذه التصفيات تفوق منتخبنا على خصومه منتخبات الكويت واليمن الديمقراطية والمالديف .. واكتسحها اكتساحا كبيرا بفوزه في المباريات الست مسجلين (26) اصابة مقابل ثلاث اهداف فقط دخلت مرمانا .. وكان الفوز الذي حققه منتخبنا للشباب على المالديف باحد عشر هدفا هو الابرز بين هذه الانتصارات جميعا .. وبانتهاء التصفيات قطع منتخبنا التذكرة الى دولة قطر حيث جرت منافسات بطولة شباب اسيا الخامسة والعشرون ... مثلنا في التصفيات يونس عبد علي وليث حسين ورياض عبد العباس ونعيم صدام وباسم حسن فرهود وجاسم حسين وعمر احمد وجليل زيدان وسعد عبد الحميد وسمير كاظم وعباس عطية وراضي شنيشل وحارث غفوري وشرار حيدر وإبراهيم عبد نادر وهيثم متعب وأحمد دحام وفاضل عبد النبي وعلي عبد الكاظم
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

نعيم صدام-ليث حسين
0-2
مايل
العراق-الكويت
17/6
تصفيات شباب اسيا
25

احمد دحام-علي عبد الكاظم-يونس عبد علي2
2-4
مايل
العراق-اليمن الديمقراطية
19/6
تصفيات شباب اسيا
26


0-11
مايل
العراق-المالديف
21/6
تصفيات شباب اسيا
27


0-3
مايل
العراق-الكويت
23/6
تصفيات شباب اسيا
28

احمد دحام-ليث حسين2
1-3
مايل
العراق-اليمن الديمقراطية
25/6
تصفيات شباب اسيا
29


0-3
مايل
العراق-المالديف
27/6
تصفيات شباب اسيا
30
للمرة الرابعة على التوالي العراق بطلا للشرطة العربية
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

رحيم حميد-محمد عبدالحسين
2-2
طرابلس
شرطة العراق-شرطة سوريا
13/6
بطولةالشرطة العربية
31

حميد رشيد-ايشو يوحنا
0-2
طرابلس
شرطة العراق-شرطة السودان
?/6
بطولةالشرطة العربية
32

ايشو يوحنا2-
0-4
طرابلس
شرطة العراق-شرطة اليمن
?/6
بطولةالشرطة العربية
33

ايشو يوحنا
1-1
طرابلس
شرطة العراق-شرطةليبيا
22/6
بطولةالشرطة العربية
34
مرة رابعة يتواجد العراق في بطولة الشرطة العربية في نسختها الرابعة.. التي استضافتها ليبيا .. وقد مثلنا في البطولة فريق نادي الجيش بقيادة المدرب عبد الاله عبد الحميد ....وضم الوفد اللاعبين : فتاح نصيف وأكرم عمانوئيل وحسام نعمة وسمير شاكر وحميد رشيد وحلمي جهاد وكريم محسن وقاسم نصيف ومحمد عبد الحسين وعايد آسو وايشو يوخنا ورحيم حميد وعلي حسين وصادق غانم ...وقد اضاف العراق لقبه الرابع بعد تجاوزه للفرق المنافسة التي كان من بينها الفريقان السوري والليبي اللذين تعادل معهما فريقنا في مقابل تحقيق الفوز على الفريقين السوداني واليمني لنضمن بذلك لقب البطولة . كما اختير اللاعب عائد اسو كافضل لاعب في البطولة كما نال ايشو يوحنا لقب هداف البطولة
مرة رابعة ... العراق سيد العرب
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

احمد راضي32
1-1
عمان
العراق-تونس
9/7
كأس العرب
35


0-0
عمان
العراق-لبنان
11/7
كأس العرب
36

احمد راضي13و35
0-2
عمان
العراق-السعودية
15/7
كأس العرب
37


0-0
عمان
العراق-مصر
17/7
كأس العرب
38

احمد راضي22-يونس عبدعلي45-اسماعيل محمد80
0-3
عمان
العراق-الاردن
19/7
كأس العرب
39

(باسل كوركيس34   (4-3
1-1
عمان
العراق-سوريا
21/7
كأس العرب
40
في يوليو تموز وتحت قيادة المدرب الدكتور جمال صالح .. غادر وفد منتخبنا الوطني الى الاردن للاشتراك في بطولة كاس العرب الخامسة ... والدفاع عن اللقب الذي احرزه المنتخب الثاني في عام 85 ...وتالف الوفد من(22) لاعبا هم : احمد جاسم-احمد علي-كريم علاوي-راضي شنيشل-سمير شاكر-حسن كمال-غانم عريبي-حبيب جعفر-ليث حسين-يونس عبد علي-باسل كوركيس-سعد قيس-احمد راضي-نعيم صدام-رحيم حميد-اسماعيل محمد-سلام هاشم-وصفي جبار-سهيل صابر-علي عبد كاظم-كريم سلمان-مظفر جبار .. ستة منهم سبق لهم المشاركة في البطولة الرابعة .. هم احمد جاسم وسهيل صابر ورحيم حميد واسماعيل محمد وغانم عريبي وحسن كمال ... من جانب اخر فقد استمر غياب النجمين المصابين عدنان درجال وحسين سعيد.. بعد ان اخذ المنتخب يعتاد على فكرة غيابهما الدائمة عن صفوفه .. كما غاب ناطق هاشم هو الاخر عن التشكيلة 
انطلقت النهائيات التي تاهل اليها العراق تلقائيا كونه حاملا للقب .. وتواجد منتخبنا ضمن المجموعة الاولى الاقوى .. والتي ضمت المنتخب التونسي ممثل العرب وافريقيا في اولمبياد سيؤول.. والمنتخب المصري الذي جاء بكامل نجومه باستثناء طاهر ابو زيد ... اضافة الى السعودية التي اشتركت بمنتخب الشباب .. ولبنان التي جاءت بفريق تم تجميعه على عجاله لاثبات الوجود بسبب ظروف الحرب الاهلية التي تعيشها البلاد .. وافتتحت الدورة بلقاء المنتخب الاردني المنظم الذي تعادل مع شباب البحرين في المجموعة الثانية .. ليخيم التعادل على منافسات اليومين الاوليين للبطولة .. فضمن منافسات مجموعتنا الاولى .. خطف المنتخب السعودي نقطة ثمينة بتعادله مع المنتخب المصري ليسارع المسؤولون عن الفريق المصري لاستدعاء طاهر ابو زيد لانقاذ الفريق .. اما منتخبنا .. فقد بدا بثقة اكثر من اللازم امام المنتخب التونسي وتقدم عليه بهدف احمد راضي الذي احرزه بضربة راس في الدقيقة الثانية والثلاثين ..وفي الشوط الثاني تراجع مردود لاعبينا ليمنحوا التوانسة حرية الحركة واحراز هدف التعادل ... ليستمر مسلسل التعادل الممل في الدورة .. وبعد يومين انطلقت منافسات الجولة الثانية ..والتي نجح فيها المنتخب السعودي للشباب من اقتناص نقطة اخرى بتعادله مع تونس التي خسرت خدمات ابرز لاعبيها نبيل معلول حتى انتهاء الدورة ... اما منتخبنا فقد واجه الفريق اللبناني المتواضع .. في مباراة اضاع فيها لاعبونا مئات الفرص امام واحد من اضعف دفاعات البطولة .. ولم يتمكنوا من تسجيل اي هدف طوال وقت المباراة .. ليمسي مستقبل رحلة منتخبنا في الدورة مظلما بعد تلك النتائج المتواضعة في المجموعة .. وعلى الفور وصلت الانباء من بغداد باقالة المدرب جمال صالح ..الذي انهى رحلته القصيرة مع المنتخب .. ليصل عموبابا الى عمان على متن طائرة خاصة لقيادة المنتخب لما تبقى من مباريات البطولة .. فيما يمكن اعتباره استئنافا لفترته التدريبية الثالثة ... ! وكرت السحبة وتوالت مباريات البطولة .. حيث حقق المنتخب المصري انتصارا مهما على المنتخب التونسي .. فيما فجر الفريق اللبناني مفاجاة اخرى بتغلبه على الفريق السعودي بهدف .. وبعد يومين جرت مباريات الجولة الرابعة .. والتي وضحت فيها جهود شيخ المدربين لاخراج منتخبنا من ردهة الانعاش .. عندما استفاق الهجوم بقيادة احمد راضي الذي سجل هدفين في الشباك السعودية ليقود منتخبنا الى تحقيق فوزه الاول في الدورة ..وشهدت المباراة اضاعة ضربة جزاء للفريق السعودي بعد ان اطاح بها اللاعب فوق مرمى الحارس البديل سهيل صابر الذي خاض اول واخر مبارياته في الدورة ... ! وعندما حانت الجولة الاخيرة كانت حظوظ منتخبنا افضل من حظوظ الفرق الثلاثة الاخرى خصوصا بعد تعادل تونس ولبنان .. لتصبح الطريق سالكة امام منتخبنا لمرافقة الفريق المصري .. بعد ان انتهت المباراة التي سيطر عليها المصريون بالتعادل السلبي ..ليبلغ منتخبنا الدور نصف النهائي للدورة
في الدور شبه النهائي ..واجه منتخبنا الفريق المنظم الاردن متصدر المجموعة الثانية .. في تلك المباراة توضحت افضلية الكرة العراقية .. وتفوقها الملحوظ على جيرانها الاقليميين .. عندما سحق فريقنا خصمه بثلاثية نظيفة .. افتتحها احمد راضي بضربة راس بديعة .. ليضيف اللاعب الشاب يونس عبدعلي الهدف الثاني الذي جاء من قذيفة بعيدة المدى .. قبل ان يختتم اسماعيل محمد الاهداف العراقية بهدف مشابه بكرة قوية لم يحسن الحارس الاردني امساكها التدخل الشباك .. وفي المباراة الثانية .. قدم المنتخب السوري خدمة لا تقدر بثمن عندما نجح بابعاد المصريين عن المباراة النهائية بعد التعادل السلبي ..لتشهد علامة الجزاء تبخر الحلم المصري .. وليكون ذلك درسا جيدا للغرور المصري الذين طالما تكبر على البطولات العربية
في المباراة النهائية ... قابل منتخبنا خصمه السوري الذي جاء بحماسة قوية منتشيا بفوزه على المصريين ..وتالفت تشكيلة منتخبنا من احمد جاسم لحراسة المرمى .. سمير شاكر قلب الدفاع كابتن الفريق ..وحسن كمال امامه ... غانم عريبي في اليسار وكريم محمد علاوي في اليمين .. اما في الوسط فلعب باسل كوركيس مع اسماعيل محمد وحبيب جعفر وسعد قيس على الجانبين .. فيما لعب احمد راضي مع يونس عبدعلي في الهجوم ...! بدات المباراة وتوضحت امامنا ان المنتخب السوري لم يكن صيدا سهلا .. وتاكد ذلك عندما تقدم السوريون علينا في الدقيقة 33 ..وعاد لاعبونا بالكرة الى منتصف الملعب لتنفيذ ضربة البداية بعد الهدف .. ولعبت الكرة وتناقلتها اقدام لاعبينا قبل ان تصل الى باسل كوركيس الذي اطلق صاروخا لا يصد ولايرد .. ليفسد احتفال السوريين بهدفهم .. وفي الشوط الثاني لم يستجد شئ .. حيث توضحت رغبة الفريق السوري بالوصول الى الركلات الترجيحية ليبطشوا بنا كما فعلوا مع المصريين ..ولكن اذا ارادوا الترجيحية فنحن لها ! فالاصرار العراقي في تلك المواقف لا يعادله شئ .. اذ كان لاعبونا قد ابلغوا مسبقا ان الحارس السوري مالك شكوحي لايجيد رد الضربات الترجيحية اذا سددت على يساره .. غير ان اسماعيل محمد ارتبك اثناء تنفيذه الركلة فارسلها الى اليمين فصدها الحارس السوري .. فيما احرزت سوريا ركلتها الاولى لتتقدم 1-صفر .. وفي الركلات الاربعة المتبقية ركز لاعبونا على تلك الجزئية فسددوا على جهة اليسار .. فلم يكن لحارس سوريا شئ معهم بعد ذلك .. وفي الجانب الثاني صد احمد جاسم احدى الركلات السورية واطاح المهاجم السوري بالاخرى خارجا .. في حين نجح ليث حسين وسعد قيس والكابتن سمير شاكر في احراز اصابتهم قبل ان يختتم غانم عريبي النصر العراقي بتسجيله الهدف الرابع لتبدا الاحتفالات العراقية ..بفوز منتخبنا بكاس العرب للمرة الرابعة في تاريخ البطولة .. بعد نجاح شيخ المدربين بقلب الاوضاع بفضل حنكته التدريبية .. ومثلما نال لقب هدف الخليج قبل اسابيع .. نجح احمد راضي في نيل لقب هداف كاس العرب بفضل اهدافه الاربعة الجميلة التي احرزها .. ليضاف هذا الانجاز الى انجازات المنتخب الفريدة الاخرى في عام 88  

بقية نتائج العام 1988