البطولة
المركز
الفريق
ت
الاندية الاسيوية
بطل الدوري والكاس 95-96
الزوراء
1
كاس الكؤوس الاسيوية
وصيف الكاس 95-96
الشرطة
2
1997
واصل الخط البياني للكرة العراقية هبوطه في هذا العام ..وذلك عندما فشل المنتخب الوطني في تجاوز الدور الاول لتصفيات كاس العالم وبشكل غير مسبوق امام احد الفرق المتواضعة لاحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق ... كما شهد العام ذكريات حزينة اخرى شهدتها الحدود السورية اللبنانية عندما حرمت وفودنا الرياضية من دخول الاراضي اللبنانية للاشتراك في الدورة العربية على غرار ما حدث في عام 92 
شهد العام 97 ... اخر مرة يقود فيها شيخ المدربين وسيدهم ... الكابتن عموبابا .. المنتخب الوطني العراقي .. وذلك في المباراة التي جرت في الحادي والعشرين من اب .. والتي كانت بمثابة الحلقة المكملة والفترة التدريبية السادسة والاخيرة .. والمباراة رقم (140) التي يقود فيها منتخبنا في ضوء الاحصاءات المتوفرة لدينا
للمرة الاخيرة ... عموبابا يقود المنتخب الوطني
اختيارات اتحاد الكرة لممثلي العراق في البطولات الاسيوية
في هذا العام عاد اتحاد الكرة لممارسة لعبة تبادل الكراسي ... فاختار الزوراء بطل الدوري والكاس .... كما اختار هذه المرة وصيف الكاس (الشرطة) بدل وصيف الدوري (النجف) ليكون النوارس والقيثارة هما ممثلينا في البطولتين الاسيويتين  ولعل ابرز ما ميز هذه السنة هو نظام الاستعارة الذي بدا العمل به اعتبارا من هذه السنة ليكون ملازما لكل مشاركات انديتنا بعد ذلك وبشكل اثر على هوية الاندية واضر بها
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

محمد جاسم-صاحب عباس3-حسام فوزي
0-5
بغداد
الزوراء-الصور العماني
29/8
الاندية الاسيوية
26

حسام فوزي-نعيم صدام-عدنان محمد-صاحب عباس
0-4
مسقط
الزوراء-الصور العماني
5/9
الاندية الاسيوية
27
والزوراء يمر بسهولة الى الدور التالي
في الجانب الاخر ... اوقعت القرعة الزوراء مع فريق عماني اخر في بطولة اندية اسيا .. وهو فريق الصور العماني .. ليتغدى الزوراء بالفريق الضيف في بغداد بالخماسية .. ويتعشى به في مسقط بالرباعية .. وقد تالق النجم صاحب عباس في المباراتين ليسجل ما مجموعه اربعة اهداف عادل بها رقم سعد قيس ... ليصبح اللاعبان في طليعة الهدافين العراقيين في البطولات الاسيوية المختلفة 
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


0-0
بغداد
الزوراء-بيروزي الايراني
26/9
الاندية الاسيوية
30


2-0
طهران
الزوراء-بيروزي الايراني
19/12
الاندية الاسيوية
31
وتوقف مسيرة الزوراء
من جهة اخرى .. تواجه الزوراء مع بيروزي الايراني المعروف .. وبعد تسعين دقيقة فشل الزوراء في هز شباك بيروزي في ملعب الشعب ... لتكون مواجهة الاياب محسومة  ويخسر الزوراؤ بهدفين ويودع البطولة مبكرا جدا من دورها الثاني
الاردنيون في بغداد
لاول مرة .. منذ عقود ... يتم الابقاء على مدرب المنتخب بعد الخسارة .. حيث بقي الكابتن يحيى علوان على راس الملاك التدريبي للمنتخب ... ! وفي بداية العام ... زار العراق وفد المنتخب الاردني .. ليخوض مباراتين وديتين في بغداد انتهت كلتاهما بنتيجة واحدة هي فوز العراق بهدف واحد احرز للعراق في المباراة الاولى النجم العائد الى المنتخب حبيب جعفر ... فيما سجل حسام فوزي هدف العراق في المباراة الثانية
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

حبيب جعفر
0-1
بغداد
العراق-الاردن
16/2
ودية
1

حسام فوزي
0-1
بغداد
العراق-الاردن
23/2
ودية
2
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


1-0
كوالالامبور
الزوراء-الهواجونما الكوري
7/3
الاندية الاسيوية
3

حسام فوزي
4-1
كوالالامبور
الزوراء-بيروزي الايراني
9/3
الاندية الاسيوية
4
الزوراء في نصف نهائي الاندية الاسيوية
واصل الزوراء المشوار الذي قطعه بنجاح في العام الماضي ضمن بطولة اندية اسيا .. ليشارك في مباريات الدور نصف النهائي .. التي استضافتها العاصمة الماليزية .. ففي المباراة نصف النهائية تقابل النوارس مع فريق الهواجونما الكوري الجنوبي الذي تغلب على الزوراء بهدف وحيد ... ليلعب الابيض على مباراة تحديد المركز الثالث ... والتي وضعته من جديد في مواجهة بيروزي الايراني الذي تغلب بنتيجة قاسية 4-1 .. ليكون هدف حسام فوزي الشرفي هو اخر اهداف الزوراء في البطولة لهذا الموسم
المنتخب الوطني الثاني في بطولة نهرو
في اواخر اذار مارس ... غادرنا وفد المنتخب الوطني الى الهند للمشاركة في بطولة نهرو الدولية .. دفاعا عن اللقب الذي احرزه المنتخب الاولمبي في عام 95 ... ولم تشمل الدعوة اغلب لاعبي المنتخب المحترفين في الخارج ... لذلك فقد اطلق على الفريق تسمية المنتخب الوطني الثاني ... ! وكانت الاسماء التي دعاها يحيى علوان للمشاركة في البطولة قد شملت : عماد هاشم-صادق سعدون-وليد خالد-مازن عبدالستار-حبيب جعفر-علاء كاظم-قحطان جثير-صاحب عباس-حيدر محمود-حيدر نجم-حسام فوزي-حيدر جبار-ليث حسين-احمد كاظم-خالد محمد صبار-حسن عباس-جليل زيدان-صباح جعير-ماهر عكلة -عبدالوهاب ابو الهيل ...! اشترك في الدورة عدة دول ... منها الصين واوزبكستان التي اشتركت بتشكيلات شابة .. اضافة الى غانا التي شاركت بالفريق الرديف ... ومع ذلك فقد اعتبر الفيفا جميع المباريات التي خاضها منتخبنا مباريات دولية كاملة باستثناء مباراتنا مع غانا ! وافتتح منتخبنا والمنتخب الصيني مباريات الدورة .. التي جرت في مدينة كويجن .. في تلك المباراة واجه منتخبنا مصاعب جمة قبل ان يتمكن من هزيمة الفريق الصيني بهدفي حيدر محمود والعائد من الاصابة علاء كاظم ... وبعد يومين .. خاض العراق ثاني مبارياته في الدورة مع اوزبكستان التي كان وفدها قد وصل الى الهند قبل ساعات قليلة من انطلاق المباراة .. اعتمد يحيى علوان على اللاعبين حبيب جعفر الذي حمل شارة القيادة وليث حسين ..واللذين كانا بمثابة حجر الزاوية في الفريق ...ليزج بالعناصر الشابة الاخرى معهما في الفريق ...وهكذا تشكل منتخب العراق من : جليل زيدان لحراسة المرمى ...خط الدفاع : حيدر جبار وحسن عباس وصادق سعدون واحمد كاظم ..الى جانب : حبيب جعفر (كابتن) وليث حسين وخالد محمد صبار وحيدر محمود ... وعلاء كاظم وحسام فوزي للهجوم .. كانت اوزبكستان قد نالت استقلالها وانظمت للفيفا قبل 3 سنوات فقط ... وقد بان ارهاق السفر على لاعبيها في تلك المباراة ... ليبدو المنتخب الاوزبكي وكانه سفينة ظلت طريقها في عرض البحر .. فقد تسيد لاعبونا المباراة من بدايتها للنهاية ..ليفتتح حيدر محمود التسجيل بعد 13 دقيقة من صافرة البداية ...وليضيف صادق سعدون الهدف الثاني في الدقيقة 36 .. في الشوط الثاني انهار الفريق الاوزبكي نهائيا ...بعد ان اضاف صادق سعدون وليث حسين الهدفين الثالث والرابع ...قبل ان يسجل الاوزبك هدفهم الوحيد ! ليتقدم منتخبنا 4-1 ... ويبدو ان المدرب لم يكتف بالنتيجة ... فعمد الى اشراك صاحب عباس وحيدر نجم بدلا عن حسام فوزي وعلاء كاظم ...كما اشرك صباح جعير ايضا ...لتسفر هذه التغييرات عن تسجيل هدفين عن طريق البدلاء حيدر نجم 83 الذي سجل اول اهدافه الدولية ... وصباح جعير في الدقيقة 89 ! لتنتهي المباراة بنصر عراقي عريض 6-1 .. ! استمر بعدها منتخبنا في مسلسل انتصاراته في الدورة ليتجاوز المنتخب الغاني بهدف المدافع صادق سعدون الذي نافس المهاجمين في هذه السنة التي كان احد ابرز هدافيها .. قبل ان يختتم مبارياته في الدور الاول بالفوز على المنتخب الهندي المستضيف بهدف قحطان جثير .. وبذلك تصدر منتخبنا منافسات الدورة بتغلبه على فرقها الاربعة ..وتاهل الى المباراة شبه النهائية التي قابل فيها الفريق الذي حل في الترتيب الثالث وهو المنتخب الهندي ... في هذه المباراة واجه منتخبنا مصاعب جمة .. عندما تقدم الهنود في الشوط الاول .. قبل ان يدرك التعادل بصعوبة عند طريق صادق سعدون .. ليلجا الفريقان الى الركلات الترجيحية والتي تمكن فيها الحارس جليل زيدان من ابعاد اكثر من ركلة للهنود ليقود منتخبنا للفوز 4-2 .... وللتاهل الى المباراة النهائية التي كان طرفها الاخر هو المنتخب الاوزبكستاني ...والتي غاب عنها الكابتن حبيب جعفر لنيله انذارين .. ولم يؤثر هذا الغياب على اداء منتخبنا الذي كان متفوقا معنويا على خصمه الذي هزم بسداسية قبل ايام ... في تلك المباراة تولى ليث حسين حمل شارة القيادة ..وكان له الفضل في صناعة الهدف الاول لحسام فوزي .. قبل ان يضيف المدافع الاوزبكي المرتبك الهدف الثاني خطا في مرماه .. ليتقدم منتخبنا 2-صفر في اول ثلث ساعة .. وقبيل نهاية الشوط الاول قلل الخصوم الفارق ... ! في الشوط الثاني تالق ليث حسين في قيادة خط الوسط ... لتشهد الدقيقة 58 قذيفة اطلقها من ركلة حرة .. من مسافة 25 ياردة ..لترتد من القائم .. ويعود ليث لمتابعتها وارسالها الى الشباك .. لتنتهي المباراة ويحتفظ العراق باخر كؤوس بطولة نهرو الدولية التي اقيمت حتى الان ... وقد اختير كابتن المنتخب حبيب جعفر كافضل لاعب في الدورة
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

حيدر محمود 30-علاء كاظم 73
0-2
كويجن
العراق-الصين
30/3
بطولة نهرو الدولية
5


1-6
كويجن
العراق-اوزبكستان
2/4
بطولة نهرو الدولية
6

صادق سعدون 70
0-1
كويجن
العراق-غانا ب
5/4
بطولة نهرو الدولية
7

قحطان جثير 24
0-1
كويجن
العراق-الهند
6/4
بطولة نهرو الدولية
8

(صادق سعدون 54 (4-2
1-1
كويجن
العراق-الهند
10/4
بطولة نهرو الدولية
9

حسام فوزي5-ضده 20-ليث حسين 60
1-3
كويجن
العراق-اوزبكستان
12/4
بطولة نهرو الدولية
10
منتخب طاجكستان
بعد انتهاء بطولة نهرو ... استمر منتخبنا الوطني في استعداداته لتصفيات كاس العالم ... لتشهد الايام التالية زيارة منتخب جمهورية طاجكستان ..والذي ابتدا زيارته بمواجهة منتخب الشباب والخسارة معه بهدفين مقابل هدف واحد .. ليلاعب بعدها فريق النجف ويخسر امامه بهدف ... قبل ان يختتم جولته بمواجهة المنتخب الوطني الذي اكرم وفادة الضيوف بخمسة اهداف مقابل هدف ... احرزها حيدر محمود وحسام فوزي وصاحب عباس وصادق سعدون
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

عمر علي2
1-2
بغداد
شباب العراق-طاجكستان
14/4
ودية
11

علي هاشم
0-1
النجف
النجف-طاجكستان
16/4
ودية
12

حيدر محمود2-حسام فوزي-صاحب عباس-صادق سعدون
1-5
بغداد
العراق-طاجكستان
19/4
ودية
13
الاوكرانيون في بغداد
واستكمالا لاستعدادات منتخبنا لتصفيات كاس العالم .. من خلال خوض مباريات مع فرق تشبه اسلوب لعب كازخستان .. زار العراق وفد فريق مختلط نجوم الدوري الاوكراني .. ليخوض مباريات ودية مع منتخبنا .. وبعد اداء متكافئ .. تمكن منتخبنا من حسم المباراة لصالحه بهدفين مقابل هدف واحد ... وقد كانت تلك المباراة عزيزة على قلب اللاعب الدولي السابق شاكر محمود الذي اعلن اعتزاله الرسمي في تلك المباراة ..اما المباراة الثانية التي خاضها الفريق الضيف فقد انتهت عراقية ايضا بهدف حمل توقيع حسام فوزي
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

ليث حسين-حسام فوزي
1-2
بغداد
العراق-مختلط اوكرانيا
3/5
ودية
14

حسام فوزي
0-1
بغداد
العراق-مختلط اوكرانيا
5/5
ودية
15
تصفيات كأس العالم
وضعت قرعة تصفيات كاس العالم 98 .. العراق مع تسع منتخبات اسيوية اخرى ضمن المستوى الاول .. ليتواجد منتخبنا الوطني في المجموعة الاسيوية التاسعة مع منتخبي باكستان وكازخستان الذي يشترك لاول مرة في التصفيات ! وقد استبشرت جماهيرنا خيرا بنتيجة القرعة ...متاملة ان يحقق منتخبنا ما يصبوا اليه الجميع ببلوغ النهائيات في فرنسا للمرة الثانية .. ! كان المنتخب يمر بمرحلة استقرار بالمستوى وثقة بالنفس اضافة الى التفاهم الكبير بين اللاعبين ...وقد خاض  قبل انطلاق التصفيات مباريات تجريبية مع منتخبات مختلفة بضمنها مباريات بطولة نهرو .... ! وتالفت التشكيلة التي مثلتنا في التصفيات (24) لاعبا هم : عماد هاشم-جليل زيدان-حيدر محمود-جبار هاشم-سمير كاظم-راضي شنيشل-صادق سعدون-ليث حسين -عبد الوهاب ابو الهيل-حبيب جعفر-رياض مزهر-علاء كاظم-احمد راضي-حسام فوزي-صاحب عباس-قحطان جثير-احمد كاظم -ماهر عكلة-حيدر نجم-خالد محمد صبار-حسين كامل -حسن عباس-صباح جعير-وليد خالد ...حيث كانت تلك المشاركة الثانية لكل من :ليث حسين- جبار هاشم-سمير كاظم-راضي شنيشل- علاء كاظم- صباح جعير ...والثالثة لحبيب جعفر ... في حين اصبح احمد راضي اول لاعب عراقي يشارك ويسجل في في اربع تصفيات مختلفة لكاس العالم 
في23/5: في اواخر ايار مايو 97 ...سافر منتخبنا الى باكستان ... وبالتحديد الى مدينة (لاهور) التي استضافت اولى مباريات منتخبنا في التصفيات بدلا من العاصمة اسلام اباد .. وكان المنتخبان الكازخستاني والباكستاني قد افتتحا التصفيات في الماتا وفاز الاولى 3-صفر على الثانية .. لذلك كان طموح منتخبنا ان يحقق نتيجة اكبر من الفوز الذي حققه الخصوم لينال صدارة المجموعة منذ البداية حتى ولو بفارق الاهداف ! بتاريخ 23-5-1997 ..وعلى ستاد الطريق السريع في لاهور وامام 12 الف متفرج ..بدات رحلة منتخبنا صوب فرنسا ... وقد تالف المنتخب من : جليل زيدان لحراسة الهدف ...راضي شنيشل وسمير كاظم وجبار هاشم وصادق سعدون للدفاع ...حبيب جعفر وليث حسين وحيدر محمود وخالد محمد صبار للوسط ...وقحطان جثير وحسام فوزي للهجوم .. بدا منتخبنا المباراة بداية سريعة ..فلم تمض الا دقيقة واحدة ..حتى افتتح حسام فوزي التسجيل لمنتخبنا ! غير ان الفرحة لم تدم طويلا حيث نجح الفريق الباكستاني في تسجيل هدف التعادل بعد 11 دقيقة من ذلك ...قبل ان يرد عليه قحطان جثير بتسجيل الهدف العراقي الثاني في الدقيقة 35 لينتهي الشوط الاول بتقدم منتخبنا 2-1 .. في الشوط الثاني ...نجح ليث حسين في توسيع الفارق بالهدف الثالث  ... قبل ان يقلل الباكستانيون الفارق بهدفهم الثاني ..الذي الهب حماس لاعبي منتخبنا ...ليقوم حسام فوزي وقحطان جثير بالرد على الهدف الباكستاني بهدفين في غضون دقيقة واحدة (61و62) ! ليتقدم العراق 5-1... و شهدت الدقيقة 62 خبرا سارا اخر ...عندما قام المدرب باشراك احمد راضي بدلا عن قحطان جثير ...والذي لم ينتظر الا ثماني دقائق فقط ليلهب الشباك الباكستانية باخر اهدافه الدولية في الدقيقة 70 ..والذي كان الهدف السادس والاخير لمنتخبنا .. لتنتهي المباراة عراقية بنتيجة 6-2 ! وتتعالى الفرحة في قلوب جماهيرنا على هذه الاستهلال الطيب للتصفيات
في6/6: بعد اسبوعين ..استضاف منتخبنا المنتخب الكازخستاني ...في بغداد ...وكانت تلك اول مباراة رسمية يلعبها العراق على ارضه منذ ثمان سنوات ! بلغت الثقة لدى لاعبينا وكادرهم التدريبي ..اوجها ..عشية انطلاق المباراة الثانية ...حيث بدا وكان الفوز الكبير الذي حققه منتخبنا في المباراة الاولى لم يكن على باكستان بل على البرازيل ...حيث ظلت الصحافة ووسائل الاعلام تتغزل بالنصر الكبير ..والثقة في تجاوز كازخستان بمنتهى السهولة ..دون ان يدرك احد ان شعرة دقيقة لا اكثر تفصل بين الثقة بالنفس والغرور ...! لم يحضر المباراة الا عشرون الف متفرج .. و تشكل منتخب العراق من نفس التشكيلة التي خاضت المباراة السابقة ...باستثناء واحد ...هو مشاركة عماد هاشم في حراسة المرمى ... في الدقيقة الثانية من زمن المباراة ..حصل منتخبنا على ركلة زاوية نفذها ليث حسين على راس المدافع صادق سعدون كما فعلا ذلك مرات عديدة في الوحدات التدريبية والمباريات التجريبية ..فتلقفها سعدون واودعها شباك كازخستان بمنتهى السهولة ليتقدم العراق 1-صفر ... هذا الهدف اعطى لاعبينا جرعة زائدة من الثقة ...التي سرعان ما تحولت الى نوع من الغرور والاستهزاء بالخصم ... في وقت كان الجميع واثقا من قدرة العراق على تجاوز خصمه القادم من اسيا الوسطى .. في الدقيقة 41 وقبل ان يلفظ الشوط الاول انفاسه .. تمكن الفريق الضيف من دخول المباراة مجددا عندما سجل لاعبه كليشين هدف التعادل ...ليذهب لاعبونا الى غرفة الملابس والنتيجة تشير الى  التعادل بهدف ... في الشوط الثاني وبعد دقيقتين من انطلاقه ...نجح الضيوف في تغيير اتجاه المباراة الى منعطف اخر ... عندما وضع لوجينوف البطاقة الثانية في شباك عماد هاشم  وسط دهشة الجماهير التي راقبت الماساة غير مدركة لما يحدث ... حاول المدرب بعدها تدارك الامور فاشرك احمد راضي بدلا عن حسام فوزي بقصد دعم الهجوم .. كما استبدل حبيب جعفر في الدقيقة 60 واشرك بدلا عنه حيدر نجم ...ثم اخرج قحطان جثير وزج بصاحب عباس بدلا عنه .. وحاول منتخبنا العودة الى المباراة بشتى السبل ..لكن الدفاع الكازخستاني كان متماسكا ... لتمر الدقائق سريعة على لاعبينا الذين انهارت كل جبال الثقة لديهم ...وصاروا يبحثون على اي سبيل لادراك التعادل في الاقل ولكن دون جدوى ... لتنتهي المباراة بالمفاجاة الكبرى ويخسر العراق على ارضه وبين جماهيره امام كازخستان ... وسط غضب جماهيري كبير
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

حسام 1و62قحطان35و61-ليث52-احمد راضي70
2-6
لاهور
العراق-باكستان
23/5
تصفيات كاس العالم
17

صادق سعدون 2
2-1
بغداد
العراق-كازخستان
6/6
تصفيات كاس العالم
18
منتخبنا في لبنان
بعد اسابيع معدودة من انتهاء الالعاب العربية .. وكنوع من الاعتذار عن الموقف الذي وقفته تجاهنا .. قامت السلطات الرياضية اللبنانية بدعوة فرق رياضية عراقية مختلفة للعب في لبنان ... ومن بين هذه الفرق ..فريق الزوراء العراقي الذي غادر الى لبنان لخوض مباراة تجريبية استعدادا للبطولة الاسيوية .. غير انه لعب المباراة تحت اسم المنتخب الوطني ... وبقيادة المدرب عموبابا ... وبعد مباراة غلب عليها الطابع الودي تغلب الفريق العراقي على منتخب لبنان بهدفين للنجم ليث حسين الذي بقي بعد ذلك في لبنان ليلتحق بصفوف فريق الانصار اللبناني 
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

ليث حسين 43و69
0-2
بيروت
العراق-لبنان
21/8
ودية
21
منع العراق من المشاركة في الدورة العربية الثامنة
في هذا العام تلقى العراق دعوة من الجامعة العربية للاشتراك في الدورة العربية ... وعلى هذا الاساس غادرت الوفود الرياضية في مختلف الالعاب الى سوريا .. حيث سمحت لها السلطات السورية بالمرور هذه المرة ... باتجاه لبنان .. ! وعند نقطة الحدود مصنع ... لم تسمح السلطات اللبنانية بدخول رياضيينا .. لتتكرر المشاهد الحزينة التي شهدها معبر (درعا) .. قبل خمس سنوات ... في مصنع هذه المرة
عودة شرطاوية الى البطولات الاسيوية
واخيرا ... وبعد غياب طويل .. عاد فريق الشرطة ليسجل تواجده في البطولات الاسيوية ... ليكمل ما بداه سلفه الاليات قبل 16 عاما ... ليشترك في بطولة كاس الكؤوس ..والتي واجه فيها فريق السيب العماني في مسقط ليخسر امامه بثلاثة اهدف مقابل هدفين .. احرزهما سعد قيس الذي يكون بذلك قد سجل هدفه الحادي عشر اسيويا (رقم قياسي عراقي) .. والمعار علاء كاظم ... وفي مباراة الاياب في بغداد نجح الفريق الاخضر من هزيمة خصمه بهدفين ليواصل مشواره في البطولة
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

سعد قيس-علاء كاظم
3-2
مسقط
الشرطة-السيب العماني
15/8
كاس الكؤوس الاسيوية
24

علاء كاظم-مفيد عاصم
0-2
بغداد
الشرطة-السيب العماني
12/9
كاس الكؤوس الاسيوية
25
الشرطة يواصل نجاحاته في كاس الكؤوس
واصلت فرقنا طريقها بنجاح الى الدور الثاني ... وبعد الاندية العمانية .. اوقعت القرعة فرقنا مع الاندية الايرانية هذه المرة ... حيث تواجد الشرطة مع فريق برق شيراز الايراني .. ففي طهران انتزع الشرطة نقطة ثمينة بتعادله بهدف المنقذ علاء كاظم ... ليعود الى بغداد ويفوز على خصمه بهدفين لهدف ... ضامنا بذلك موقعه في الدور ربع النهائي للبطولة
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

علاء كاظم
1-1
طهران
الشرطة-برق شيراز الايراني
26/9
كاس الكؤوس الاسيوية
28

مفيد عاصم-صادق سعدون
1-2
بغداد
الشرطة-برق شيراز الايراني
3/10
كاس الكؤوس الاسيوية
29
في الطريق الى لاهور .. منتخبنا يلعب في قطر
في الطريق الى لاهور الباكستانية حيث تنطلق تصفيات كاس العالم .. عسكر منتخبنا الوطني في دولة قطر ليخوض لقاءا وديا واحدا مع فريق السد القطري انتهى بثلاثية عراقية احرزها حبيب جعفر وليث حسين والنجم العائد احمد راضي لتكون تلك البروفة الاخيرة قبل بدء التصفيات
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

حبيب جعفر-ليث حسين-احمد راضي
0-3
الدوحة
العراق-السد القطري
12/5
ودية
16
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

ليث11و26حسام69و76صاحب71صادق سعدون89
1-6
بغداد
العراق-باكستان
20/6
تصفيات كاس العالم
19

صادق سعدون 56
3-1
الماتا
العراق-كازخستان
29/6
تصفيات كاس العالم
20
بعد انتهاء المباراة مع كازخستان ...تم ابعاد المدرب يحيى علوان من قيادة المنتخب ...بعد ان قاد المنتخب في عشرين مباراة ! ليتم بعدها الاستعانة بالمدرب ايوب اوديشو الذي اكد تالقه الملحوظ محليا مع ناديي الطلبة والجوية ...ليكون بمثابة المنقذ للاحلام العراقية ببلوغ المونديال والتي اوشكت الثلوج الكازخستانية على تبديدها .. وبذلك اصبح ايوب اوديشو المدرب الثامن والعشرين للمنتخب
ايوب اوديشو مدربا للمنتخب
تصفيات كأس العالم
في20/6: كان منتخبنا على موعد مع مواجهة جديدة مع باكستان في بغداد ... بتاريخ العشرين من حزيران 97 ...! لكن الانباء حملت الينا نبا من نوع اخر ... فقد قهرت كازخستان الفريق الباكستاني في لاهور بنتيجة 7-صفر وباتت تتقدم على منتخبنا بفارق النقاط والاهداف ايضا .. وبالتالي صار على منتخبنا ان يفوز على باكستان بفارق 6 اهداف في بغداد ..ويقهر كازخستان في عقر دارها لكي يتمكن من دخول الدور الحاسم للتصفيات ...! في ملعب الشعب ..وبحضور جماهيري كبير ... واجه منتخبنا خصمه الباكستاني ! وقد تالف منتخبنا من : جليل زيدان لحراسة الهدف ...راضي شنيشل وسمير كاظم وصادق سعدون للدفاع ...عباس عبيد وصباح جعير وحبيب جعفر وليث حسين في خط الوسط ...واحمد راضي وحسام فوزي وقحطان جثير في خط الهجوم ..! بدات المباراة ... ولاعبونا في حالة تشنج ..وعدم القدرة على خلق الفرص واقتحام المرمى الباكستاني ذو الدفاعات المتواضعة ..غير ان الدقيقة 11 حملت لنا نبا سعيدا ... حيث منح الحكم ركلة جزاء لمنتخبنا سرعان ما ترجمها ليث حسين الى هدف التقدم ... واعتقد اغلب الجمهور المتواجد في الملعب ان هذا الهدف سيحفز لاعبينا على الهجوم وتعزيزه ..لكن شيئا من ذلك لم يحدث بكل اسف ...فلقد استمر الفريق بادائه المتشنج ...حيث كان جميع اللاعبين دون مستواهم ...الا عباس عبيد الذي حاول ان يثبت ان يدا واحدة يمكن ان تصفق لكن دون جدوى ! اما احمد راضي فقد كان ابرز الغائبين ..حيث كان متواجدا في الملعب باسمه فقط .. ليصب الجمهور جام غضبه عليه ..متناسيا انه بلغ ربيعه الرابع والثلاثين ولم يعد ذلك الفتى الذهبي الذي طالما عرفناه .. في الدقيقة 26 اهدى الحكم هدية صغيرة ...بمنحه ضربة جزاء غير صحيحة لمنتخبنا ... نفذها ليث حسين بنجاح محرزا هدفه الثاني اليوم من علامة الجزاء ! ولم ينفع هذا الهدف في تحريك غيرة اللاعبين في الملعب ...بل استمر الاداء الباهت الممل طيلة دقائق الشوط الاول الذي انتهى عراقيا بنتيجة 2-صفر .. وانطلق الشوط الثاني والذي لم يكن بافضل حالا من سابقه ...فلقد استمر اللعب الرتيب الفاتر .. ولم يقتصر الاداء الضعيف على لاعبي الوسط والهجوم الغافي ... فقد امتدت العدوى للدفاع ...ففي الدقيقة 58 شق اللاعب الباكستاني طريقه وسط تفرج الدفاع العراقي ليودع كرته في شباك جليل زيدان .. .. واعقبها صمت وحزن كبير ...اكتنف ارجاء ملعب الشعب .. وبينما مرت الدقائق ثقيلة ...اذا بالمدرب يتحرك المدرب اخيرا ...ويقوام باجراء تغييراته والتي كان لها تاثير السحر في الملعب .. فقد اخرج المدرب قحطان جثير وزج بصاحب عباس بدلا عنه ..كما اخرج صباح جعير واشرك علاء كاظم الذي افتقدته الجماهير منذ فترة ليست بالقصيرة ! ثم استبدل احمد راضي الذي لعب اخر مبارياته الدولية في ذلك اليوم بعد ان قضى مع البمنتخب الوطني 15 عاما بداها في عام 82 وانهاها في عام 97.. ليحل حيدر نجم بدلا عنه ... كانت هذه التغييرات ..بمثابه الصدمة الكهربائية التي اعادت منتخبنا الى الحياة ... في الدقيقة 69 تفوق حسام فوزي على نفسه واحرز هدف العراق الثالث ..ليتمكن صاحب عباس وبعد دقيقتين من اضافة الهدف الرابع ..الذي اتبعه حسام ايضا بالهدف الخامس في الدقيقة 76 ....ليزداد اندفاع لاعبينا في الدقائق الاخيرة وبشكل طالما افتقدناه ...لتحمل الدقيقة قبل الاخيرة فرحة الهدف السادس الذي احرزه صادق سعدون والذي يعد الهدف الدولي الخامس له .. وهتفت الجماهير في الملعب بصوت واحد (بس واحد-بس واحد) ...حيث لم يتبقى الا هدف واحد للحاق بفارق الاهداف الستة ..لكن هذا الهدف بقي عصيا ولم يتمكن احد من بلوغه لتنتهي المباراة بفوز العراق 6-1
في29/6: كان موعد مباراة الحسم .. وقد اصدر الاتحاد العراقي المركزي وعقب انتهاء مباراة العراق وباكستان ...قراره القاضي بطرد اللاعب (احمد راضي) من المنتخب الوطني وابعاده نهائيا ...نظرا لعدم شعوره بالمسؤولية تجاه المنتخب الوطني عندما جد الجد في التصفيات الاسيوية ! وقد كانت تلك نهاية غير سعيدة لتاريخ حافل ..مثله احمد راضي ابتداءا من نيله شرف التمثيل الدولي لاول مرة ضد الاردن عام 1982 ...مرورا باهم المحطات الكروية الدولية في حياته ..عندما قاد المنتخب العراقي للوصول الى نهائيات كاس العالم 86 وهو بعمر لا يتجاوز 21 عاما ..وتسجيله الهدف العراقي الوحيد في كاس العالم حتى الان ...الى جانب تالقه الملحوظ مع المنتخب في جميع المناسبات التالية ..والتي منها التاهل الى اولمبياد سيؤول 88 والفوز بكاس الخليج والعرب في العام ذاته ..! في اواخر حزيران ..من عام 97 ...غادر منتخبنا بوفد محدود العدد الى كازخستان لخوض اللقاء الحاسم ... وبتاريخ التاسع والعشرين منه ..تواجه المنتخبان في الاستاد المركزي وامام 12 الف متفرجا ..وقد تالفت تشكيلة اوديشو من : جليل زيدان لحراسة المرمى ..راضي شنيشل وصادق سعدون وجبار هاشم للدفاع ...وحيدر محمود وحبيب جعفر وليث حسين وخالد محمد صبار وعباس عبيد للوسط ..وحسام فوزي وصاحب عباس للهجوم .. ! وقد اشارت المعطيات الى ان منتخبنا لم يكن بالصورة المرجوة .. فقد اعطى حضور رئيس الجمهورية الكازخستانية الى الملعب دفعا معنويا مضاعفا للاعبيه الذين وجدوا طريقهم للمرمى سريعا في الدقيقة الرابعة من المباراة ..لتزداد صعوبة المهمة امام لاعبينا ...الذين سمحوا للفريق المضيف ان يضيف هدفا ثانيا في الدقيقة 36 وبهذه النتيجة انتهى الشوط الاول .. في الشوط الثاني عمد اوديشو الى اجراء تبديلاته ..باشراك علاء كاظم بدل جبار هاشم ..وقحطان جثير بدل حسام فوزي وحيدر نجم بدل حيدر محمود ...وقد اسفرت هذه التبديلات عن هدف العراق الوحيد الذي احرزه صادق سعدون في الدقيقة 56 ..ليقلل الفارق الى هدف واحد ..غير ان المضيفين سرعان ما تداركوا الموقف واحرزا هدفهم الثالث والاخير في الدقيقة 61 ..لتبقى النتيجة على حالها في النصف ساعة المتبقية ...وتنتهي عند هذا الحد رحلة منتخبنا القصيرة الى مونديال فرنسا ..والتي كانت اقصر مما توقعتها اغلب  الجماهير العراقية

منتخب الشباب في بطولة الاستقلال الاردنية
شهد هذا العام ايضا مشاركة منتخب الشباب في بطولة الاستقلال الاردنية .... تحت قيادة المدرب داود العزاوي ومساعديه عادل عبد القادر ووعد عبد الوهاب ... حيث استدعي اللاعبون : علي عبد الزهرة , كاظم محمد , رائد عدنان , مازن جبار , تحسين كنعان , محمد حسين, سميح صبيح , فراس حميد , اياد جاسم , عدي جاسم , محمد خليف , عدي علي , علي فيصل , هيثم كاظم , طالب عبد اللطيف , بهاء كاظم و هاشم رضا لتمثيل الفريق في الدورة التي تعادل فيها منتخبنا مع الرمثا الاردني والحسين اربد .. لتنتهي مسيرته عند هذا الحد
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

هاشم رضا ج-فراس حميد
2-2
عمان
شباب العراق-الرمثا الاردني
?/8
بطولة الاستقلال
22


0-0
عمان
شباب العراق-الحسين الادني
?/8
بطولة الاستقلال
23