حكاية الدوري ... كاس الاتحاد العراقي
طوال السنوات التي تلت تاسيسه في عام 1948 . حاول اتحاد كرة القدم في العراق ايجاد بطولة تجمع تحت لوائها الفرق العراقية .. ولم يتحقق ذلك الا في عام 1956  عندما نظمت بطولة (كاس الاتحاد العراقي ) والتي لم تكن باي حال من الاحوال بطولة كاس .. كونها نظمت بمشاركة فرق الدرجات المختلفة (الاولى-الثانية-الخ) ..! ولان نظام  التسقيط الزوجي (خروج الفريق بعد خسارتين متتاليتين) كان السائد في تلك الفترة فقد نظمت البطولة على هذا الاساس ... ! استمرت البطولة بشكلهاهذا لمدة خمس مواسم انتهت بداية عام 1961 واقتصرت بطولة كاس الاتحاد العراقي لكرة القدم على فرق واندية مدينة بغداد .. والتي كانت في اغلبها اندية مؤسسات تابعة لوزارات ودوائر حكومية معروفة
حكاية الدوري ... دوري المؤسسات
في عام 1961 اقترح رائد اللعبة ومدرب المنتخب العسكري المرحوم عادل بشير على اتحاد اللعبة ان تنظم البطولة المحلية بطريقة الدوري بدل طريقة التسقيط الزوجي...وجاء ذلك بعد مشاهدته لمباريات الدوري الانكليزي بدرجاته المختلفة خلال تواجده هناك .. وعلى هذا الاساس تم تنظيم البطولة بطريقة الدوري لمرحلة واحدة اعتبارا من موسم 61-62   ... ولكنها بقيت تحمل الاسم ذاته (كاس الاتحاد العراقي) حتى موسم 63-64 حيث تغير اسمها الى (دوري اتحاد الكرة) ... وفي موسم 65-66 فما فوق ... اصبحت البطولة تنظم باسلوب الدوري على مرحلتين بدلا من مرحة واحدة ... واصبح اسمها (الدوري الممتاز) ... قبل ان يعاد تسميته ب (دوري الدرجة الاولى) في موسم 71-72 ... وقد استمرت البطولة باسلوب الدوري (12) موسما فيما اصبح يعرف اليوم بدوري المؤسسات .. كونه كان يضم فرق اندية ومؤسسات محافظة بغداد حصرا
بعد انتهاء دوري المؤسسات لمدينة بغداد عام 1973 ظهرت الحاجة الى بطولة تجمع عموم العراق بعد ان اتسعت اللعبة وازداد عدد ممارسيها ..وقد تمخض عن هذه الحاجة ولادة دوري مؤسسات العراق الذي كان عبارة عن بذرة ميتة ولدت لتعيش موسما واحدا
ورغم استمراره موسما واحدا الا ان البطولة لم تخل من الاثارة .. حيث كانت بداية لاشتراك الاندية الرياضية بدل فرق المؤسسات حيث يمكن اعتباره دوريا مختلطا بحق شاهدنا فيه فرق المؤسسات المعروفة كالاليات والفريق الجوي الذي اصبح اسمه الطيران اضافة الى فرق الاندية المعروفة فمن البصرة جاء فريق الميناء العتيد ومن السماوة جاء فريق نادي السماوة ومن بابل حل فريق بابل ضيفا على البطولة اضافة الى تواجد نادي الرافدين الديواني الذي يعد من اعرق فرق المحافظات هذا الى جانب تواجد فريقي الشرطة لمدينتي اربيل والسليمانية
ومن فرق المؤسسات القديمة تواجد فريق المصلحة وفريق السكك اضافة الى الفريق الشاب البريد الذي تم دمجه في الموسم التالي مع نادي الميناء تحت اسم فريق المواصلات في تجربة فاشلة استمرت موسما واحدا ليختفي بعدها اسم البريد من الوجود بعد مواسم عديدة قضاها في احراج الفرق الكبيرة
جرت البطولة بطريقة الدوري لمرحلة واحدة .. ولانه كان يعيش افضل اوقاته فقد تالق الطيران لينتزع اللقب من فريق الاليات وبفارق نقاط ثلاث ...فيما حل فريق الميناء البصري الذي يضم خيرة النجوم بالمرتبة الثالثة اما فرق المؤسسات القديمة كالمصلحة والكهرباء والسكك فلم تقدم مستوياتها المعروفة او لربما ارهقها طول السفر وهكذا انتهت حقبة المؤسسات لتبدا بعدها حقبة الاندية التي حملت في طياتها الكثير كما سنرى
حكاية الدوري ... دوري اندية القطر
شهد عام 1974 الانطلاقة والولادة الحقيقية لدوري اندية العراق وعلى الرغم من ان البداية لم تشهد مشاركة اندية حقيقية حيث كانت تلك الفرق تلعب تحت اسم اندية لم تكن موجودة بصورة فعلية على الرغم من ذلك الا ان تلك البطولة الوليدة استمرت وكافحت للبقاء رغم تعرضها لمعوقات عديدة اضعفت مصداقيتها وربما شعبيتها في بعض الاحيان
شهدت البطولة ظهور فريق الطيران وهو وريث فريق القوة الجوية العريق ورفيقه نادي الشرطة الذي قد يعده البعض امتدادا للاليات .. كما شهدت البطولة بزوغ نجم عملاق جديد من اتحاد مجموعة من الاندية اطلق عليها اسم نادي الزوراء وشهدت البطولة عضوا مهما اخر هو فريق الطلبة الذي تالق في الثمانينات ! ولم يقتصر التالق على فرق العاصمة بغداد اذ ظهرت فرق من مدن العراق الاخرى كنادي الميناء الذي كان احد نجوم السبعينات ونادي النجف المتالق في التسعينات اضافة الى فريق نادي دهوك الذي برز في السنوات الاخيرة كما لا يمكن ان نبخس حق اندية المحافظات الاخرى التي كان لكل منها دور في وقت ما من عمر الدوري الطويل ! ولم تتخلف اي محافظة عن الاشتراك بهذا الدوري
فمن البصرة تالقت اندية الميناء والاتحاد والبحري والبصرة ومن كركوك تالق واحد حزيران وخلفه نادي كركوك ومن اربيل كان فريقها الاصفر اربيل ومن ميسان كان فريق الحرية الذي اصبح العمارة ومن الرمادي تالق نادي النصر الذي تحول الى الرمادي كما كان جاره الفلوجة قريبا جدا من وضع اسمه في قطار المشاركين لولا استبعاده في اخر لحظة
وفي الحلة كان الشقيقان التوامان بابل والحلة ضيفي شرف على بطولة الدوري اكثر من مرة ومن صلاح الدين جاءت الفرق الثلاثة صلاح الدين وسامراء والدور الاهلي .. ومن السليمانية ورغم قصر فترة وجوده الا انه حقق نتيجة ىتزال عالقه في اذهان الكثيرين ..ومن دهوك حضر فريق المدينة وشقيقه الاصغر زاخو  اضافة الى الشقيق الثالث بيرس الذي سجل حضوره اخيرا
ومن الديوانية جاء فريق الرافدين وشقيقه الاصغر نادي الديوانية .. اما محافظات الموصل والسماوة وديالى وكربلاء وواسط فقد اكتفت كل منها بارسال فريق واحد يمثل المدينة الرئيسية الكبرى في كل محافظة
اما العاصمة الحبيبة بغداد فالى جانب الاربعة الكبار ..فقد شهدنا بزوغ فرق صغيرة لم تكن اسماكا سهلة الهضم ابدا ... ومن هذه الاندية : الامانة ونادي التجارة(قاهر الاقوياء)والصناعة والنفط والسلام الى جانب فرق اخرى تواجدت ثم اختفت ومنها الاعظمية والعمال والكاظمية حقق بعضها بعض النتائج المشهودة لكنها سرعان ما عادت الى دوري المظاليم ولكن تاريخ الدوري العراقي يحترم كل فريق كتب اسمه في قائمة الاندية التي مثلت هذا الدوري العزيز