تاريخ الكرة العراقية
بداية السلسلة من خلال مسيرة المدرب السوفيتي الدكتور يوري الذي تسلم قيادة المنتخبات العراقية في عام 1969 وبدا مرحلة بناء حقيقية اسهمت فيما بعد ببروز جيل كبير من لاعبي السبعينات , استمر المدرب يوري في العمل حوالي سنين وعلى الرغم من خلو تلك الفترة من اي مشاركات رسمية الا ان الكرة العراقية انتعشت بفضل العناصر الشبابية التي ضخت الى المنتخب الوطني والتي اختارها يوري من عناصر منتخب شباب بغداد الذي شكله
في هذه الحلقة نتحدث عن الفترة التدريبية للمدرب الكبير عادل بشير الذي استلم المنتخب بعد انتهاء فترة المدرب يوري , حيث اكمل المدرب مشوار تصفيات اولمبياد ميونخ 1972 ليواجه منتخبنا خصمه المنتخب الكوري الشمالي صاحب الشهرة العالمية بعد مونديال 66 , ويتغلب عليه في بغداد بهدف واحد ويذهب لخوض اللقاء الحاسم في مدينة بيونغ يانغ
في هذه الحلقة نتحدث عن مشاركة العراق ولاول مرة في تصفيات امم اسيا 1972 بتفاصيل كاملة لكافة المباريات والتي تنشر لاول مرة على الانترنت , حيث استمر المدرب عادل بشير في منصبه مدربا للمنتخب اضافة الى ترؤسه اتحاد كرة القدم في ان واحد , ليشارك العراق في التصفيات الاسيوية التي استضافتها الكويت على ملعب ثانوية الشويخ الرملي ويخوض مباريات مثيرة شهدت ولاول مرة اشتراك ثلاثة اشقاء في مباراة واحدة , كما شهدت التصفيات اول هدف دولي عراقي يسجله حارس مرمى
وصلنا الى بداية عام 1972 والمنتخب لايزال تحت قيادة المدرب عادل بشير , حيث اشترك في بطولة كاس فلسطين الاولى التي استضافتها بغداد في شهر يناير كانون الثاني بعد ايام معدودة من العودة الى الكويت حيث قام بالمدرب باستبدال اللاعبين المصابين ودخل البطولة بنفس تشكيلة التصفيات الاسيوية , التي شارك فيها 9 منتخبات عربية وكانت بمثابة البديل عن بطولة كاس العرب المتوقفة , ولم يتمكن المنتخب من اقتناص لقبها بسبب الاخطاء الدفاعية القاتلة في المباراة النهائية تحديدا والتي تم تحميلها للحارس الكبير ستار خلف الذي انهار نفسيا وسالت دموعه , يحتوي الفديو على لقطات واهداف من مباراتين من مباريات المنتخب الخمسة في البطولة
بعد نهاية بطولة فلسطين تنازل المدرب عادل بشير عن موقعه لصالح زميله وابن مدينته المدرب عبد الاله محمد حسن الذي اختار تشكيلة من (18) لاعبا ذهب بها للمشاركة في النسخة الخامسة لكاس امم اسيا في تايلند , وقد شارك المنتخب في البطولة بدون لاعبي البصرة الذين كان بعضهم اساسيا مع المنتخب مثل عبد الرزاق احمد وصبيح عبد علي هذا الغياب انعكس على مستوى المنتخب في البطولة
بعد نهاية بطولة الامم الاسيوية عاد المدرب عادل بشير لقيادة المنتخب الذي تواجد في بطولة العالم العسكرية تحت اسم المنتخب العسكري في بغداد , منذ العام 1955 العراق يسجل مشاركات مستمرة في تصفيات بطولة العالم العسكرية دون ان يتمكن من الوصول الى النهائيات وعندما شارك في النهائيات لاول مرة في عام 1969 خرج من الدور الاول , لذلك كانت الفرصة سانحه لتحقيق نتيجة ايجابية هذه المرة , كانت هذه المشاركة هي الاخيرة للمدرب عادل بشير الذي ابتعد عن قيادة المنتخب وقيادة الاتحاد
بعد المشاركات المكثفة في 71 وحتى منتصف 72 باتت الكرة العراقية بدون اي مشاركات تذكر حتى بداية عام 1973 عندما وصل المدرب الهنغاري تالاكي لقيادة المنتخب للمشاركة في تصفيات كاس العالم 1974 لاول مرة في تاريخ الكرة العراقية ورغم قصر فترة تواجده الا ان المدرب تمكن من ترك بصمته على مشاركة المنتخب في التصفيات والمشاركات التي تلتها